الرئيسية / اخبار / إنتقال ملكية قناة اسيا من اراس حبيب كريم الى حنان الفتلاوي
اراس حبيب كريم-حنان الفتلاوي

إنتقال ملكية قناة اسيا من اراس حبيب كريم الى حنان الفتلاوي

أفادت صحيفة “العرب” اللندنية، في تقرير لها نشرته السبت 28 تموز 2018، بقيام المرشحة الخاسرة في الانتخابات النيابية حنان الفتلاوي، بشراء الحصة الأكبر من أسهم قناة “آسيا” المملوكة للفائز بالانتخابات والمطلوب للقضاء الامريكي لدعمه الحرس الثوري الايراني آراس كريم حبيب .
وقالت الصحيفة في تقريرها، إن:
“كريم تعرّض لأزمة مالية خانقة بعد ورود اسمه ومصرف (البلاد الإسلامي) الذي يملكه على لائحة الشخصيات والجهات المتهمة بالإرهاب بسبب علاقاتها المشبوهة مع الحرس الثوري الإيراني ما تسبب في صدور قرارات عراقية بتجميد الكثير من أصوله ووقف التعاملات معه ليضطر لاحقا إلى عرض قناة (آسيا) الفضائية للبيع”.
وأكدت الصحيفة، أن:
“الفتلاوي دفعت لكريم 3 ملايين دولار أميركي، ما يعادل نحو 3.6 مليار دينار عراقي، للاستحواذ على الحصة الأكبر من أسهم قناة آسيا”.
وأشارت الصحيفة، إلى أن:
“الفتلاوي، التي فشلت في الحفاظ على مقعدها البرلماني خلال الانتخابات العامة التي جرت في أيار الماضي، كلفت الاعلامي غزوان جاسم المقرب منها بإدارة القناة المذكورة بعدما كان يمثل مصالحها في قناة دجلة الفضائية المملوكة لرجل الأعمال والسياسي جمال الكربولي”.
ويقول صحافيون في بغداد، بحسب الصحيفة، إن:
“الفتلاوي كانت استأجرت مساحة من بث قناة الكربولي تطرح خلالها وجهة نظرها في تطورات الأحداث عبر أحد الوجوه التلفزيونية المعروفة لكن فشلها في الانتخابات فرض عليها شراء محطة فضائية كاملة لإنقاذ مشروعها السياسي”.
وتابعت الصحيفة، أن :
“الكثير من الإعلاميين ينخرطون في القطاع التلفزيوني في مهام حزبية علنية عبر البرامج التي يقدمونها إما بتكليف خاص من المحطات الفضائية التي يعملون بها وإما وفق اتفاق مباشر مع السياسي المستفيد. ويقدم هؤلاء خدمات ترويجية لشخصيات أو أحزاب أو يقومون بالهجوم على شخصيات وأحزاب وفقا لاتفاقات مع المستفيدين”.
ولفتت الصحيفة اللندنية، إلى أنه “تشيع في الأوساط الإعلامية ظاهرة استئجار ساسة أوقات بث داخل محطات فضائية ثم ينتدبون أحد وجوه التقديم المعروفة، لشغلها بما يحقق مصالح حزب ما أو لضرب خصوم آخرين”.

أنباء عن إستبدال حيدر العبادي للمرشح الفائز اراس حبيب كريم بـ علي فيصل الفياض!

غزوان جاسم: هل المجلس الاعلى يشور..موفق الربيعي لغزوان: صدام يلوكلك!

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.