الرئيسية / اخبار / ابو تحسين: من جاؤوا بعد صدام يحتاجون الى معمل من النعل!

ابو تحسين: من جاؤوا بعد صدام يحتاجون الى معمل من النعل!

لم ينس العراقيون تلك اللقطة الشهيرة لأبي تحسين وهو أمام مبنى اللجنة الأولمبية في شارع فلسطين، شرقي بغداد، عند الساعة التاسعة صباحا يوم التاسع من نيسان 2003 لحظة سقوط نظام صدام مرتديا (الدشداشة العراقية) ويضرب بنعله صورة كبيرة لصدام حسين كانت معلقة على المبنى ويردد بكلمات منها “قتل شبابنا قتل الملايين من عدنا…وقتل أولادنا”.
يستذكر أبو تحسين تلك اللحظات التي لن ينساها:
“عند سماعنا أن نظام صدام قد سقط خرجت من البيت لأتفقد الأوضاع ومنطقة شارع فلسطين كانت قريبة على بيتي إلى أن وصلت مبنى اللجنة الاولمبية”.
يكمل الحديث:
“كان السلب والنهب بكل مكان وكان بمحاذاة اللجنة الأولمبية وزارة الزراعة وهي تتعرض للسرقة فأردت بتلك اللحظة إيصال صوتي للعالم”، مكملا الحديث :
“أخذت صورة صدام الكبيرة المعلقة على جدار المبنى وضربتها بنعلي بكل جرأة أمام الرأي العام العالمي والعربي”.
ويضيف:
“عبرت عما بداخلي بكل عفوية ولا أعلم من الذي صورني بوقتها خصوصا أن الوسائل الحديثة لم تكن موجودة بالعراق لأشتهر بين العراقيين بعد دخول الستلايت لمشاهدتهم لي”.
ولا ينسى جواد كاظم المشهور بـأبي تحسين، اللحظات التي عاشها هو وعائلته أيام حكم صدام وسقوط نظامه. أبو تحسين يبلغ من العمر الآن 68 عاما:
“كانت فرحة كبيرة لا توصف بسقوط نظام صدام كانت فرحة جميع العراقيين لأننا تخلصنا من نظام ديكتاتوري غير موجود لا في الشرق ولا في الغرب”.
ويؤكد ابي تحسين:
“إذا كان صدام حسين قد تلقى ضربة بنعلي فأن جاؤوا بعده بحاجة إلى معمل من النعل لأنهم خربوا العراق من جميع النواحي”.