الرئيسية / افكار / احووه.. لينين مات بكربلا- أحمد العسكري
أحمد العسكري

احووه.. لينين مات بكربلا- أحمد العسكري

فليسمع الشيوعيون في العراق
أنا أحب هذا الرجل.. حميد مجيد موسى… سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي.  وزعيم الحزب اليساري القديم.
هذا الرجل التقيته عشرات المرات بعد 2003 بشكل شخصي أو بصفة إعلامية.
اللقاء الأخير كان قبل عملية فرز الأصوات بعد انتخابات 2005…وكان لقاءا تلفزيونياً ..تحدثنا عن قضايا كثيرة.. العملية السياسية وهذا الخرط.
كان متجهما على غير عادته.. فهو في العادة دائم الابتسامة وشخص ودود جداً.
المهم…
انتهى اللقاء.. فسألته (تحت الهوا) يعني بيني وبينه… لماذا أشعر بأنك حزين أستاذ حميد؟
فقال : تخيل ابو شهاب.. رفاقنا بالجنوب وبعضهم أعضاء لجنة مركزية ومناضلين في الحزب… أتصل بهم لأسألهم عن التطورات الانتخابية.. فيجيبون بخجل : والله رفيقي فيما يتعلق بمجالس المحافظات انتخبنا مرشح الحزب الشيوعي.. لكن في الانتخابات البرلمانية انتخبنا قائمة الشمعة لأن بيها فتوى من المرجعية…حاولت أن أمازحه للتخفيف عنه.. إلا أنه استمر على حزنه وغضبه.
تذكرت تلك القصة حين قرأت قبل أيام أن الحزب الشيوعي اللبناني احتفل بذكرى تأسيسه في حسينية بجنوب لبنان.
تخيلوا شيوعياً يقلد مرجعاً شيعيا… تخيلوا فقط كيف ستكون لطمية الرفاق؟
وطن مباع وشعب سليب.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت