الرئيسية / اخبار / الاعتداء جنسيا على طفل عراقي في لبنان

الاعتداء جنسيا على طفل عراقي في لبنان

فور شيوع خبر التحرش الجنسي بالطفل العراقي ابن السنوات الست من ثلاثة مراهقين عراقيين في احد أحياء “اللجوء” الى زغرتا، تحركت الاجهزة الامنية  اللبنانية المختصة وبدأت تحقيقاتها استنادا الى تقرير الطبيب الشرعي وتعمل على ملاحقة المتهمين لاعتقالهم.
كما تحرك كهنة الرعية واللجان الراعوية على اختلافها للتوعية ونشر الوعي بين الاهالي، خصوصا أن الحي المذكور فيه اكثر من 200 طفل بين لاجىء وسكان أصليين لمنع تكرار مثل هذه المحاولة وللتأكيد على ضرورة العيش “وفق تعاليم الانجيل والكنيسة”.
وفي تفاصيل العملية، أن المراهقين استدرجوا الطفل الى أحد الاقبية في الحي، وإعتدوا عليه جنسيا ليعود الى منزل عائلته وهو يرتجف وآثار الاعتداء بادية عليه، مما دفع والدته الى استجوابه بعد أن سارعت عن غير قصد الى محو آثار الجريمة.
وقد نادت الوالدة إحدى جاراتها التي سارعت معها الى نقل الطفل الى أحد مستشفيات زغرتا حيث كشف عليه طبيب الطوارىء الذي نصح بأخذ الطفل الى طبيب شرعي للكشف عليه، فاتصلت الوالدة بإحدى الجمعيات الانسانية التي أحالتها على جمعية تعنى بانقاذ الاطفال، فأخذوا الطفل الى مستشفى في طرابلس حيث كشف عليه الطبيب الشرعي واعطى إفادة بأنه تعرض للاغتصاب.
الوالدة تضع قضيتها امام الرأي العام، مطالبة بإنصاف ابنها والاقتصاص من المعتدين المعروفين، علما أن الابن أخبر قصته كما حصلت معه لأحد الناشطين الاجتماعيين في زغرتا الذي يحاول مساعدته في تخطي أزمته.