الرئيسية / منوعات / الانجاب دون التزاوج..تقنية علمية جديدة!؟

الانجاب دون التزاوج..تقنية علمية جديدة!؟

يتطور العلم في عصرنا إلى أبعد حدود يمكن أن يتصوره العقل البشري، وحينما يصل الأمر إلى الهندسة الوراثية، نجد أنفسنا أمام اللا حدود من المعرفة.

مؤخرًا، استطاع علماء صينيون التوصل إلى تقنية طبية جديدة تتيح الإنجاب دون الحاجة إلى التزاوج والذكور، تلك التقنية التي تمثل إثارة وطفرة واضحة في عالم البشر، قد تم تجريبها فقط حتى الآن على “فئران التجارب”.

واعتمدت التقنية الخاصة بإتاحة الإنجاب دون الحاجة للتزاوج والذكور على الهندسة الوراثية، فقد تم الإعتماد على أخذ الحمض النووي من فأر (أنثى) وخلا جذعية من أنثى آخرى، والعمل على إغصاب البويضة عبر عملية تسمى “تحرير الجينات”.

وبحسب ما نقلت مجلة “سيل ستيم سيل” الطبية، فإن تلك العملية التي قام بها العلماء الصينيون وتم على إثراها “تحرير الجينات”، أسفرت عن نتيجة مدهشة، فقد ولد فئران سليمة ومعافاة، كما استطاعت أن تعيش بصورة عادية.

وتلك التجربة، حاول العلماء الصينيون، أن يطبقاها على فأرين ذكرين، ولكنهما لم يعيشا سوى يومين فقط ثم نفقا، وبذلك فإن النتيجة أثبتت عكس ما متعارف عليه من أن الثدييات تتوالد فقط عن طريق العلاقة الجنسية.

ومن جانبه، أوضح الباحث الطبي الصيني، كي زهو – أحد المشاركين في التجربة التقنية الجديدة- ، أن الحيوانات يمكنها التوالد من خلال علاقة مع شريك من الجنس نفسه، مشيرًا إلى أن الأمر يحدث لدى الأسماء والبرمائيات بينما الثديات وضعها مختلف تمامًا.

وأشارت ميغان دونسي، الباحثة في علم الخلايا بجامعة ملبورن الأسترالية، إلى أن التوالد عند الثدييات يجرى من خلال دمج حمض نووي من الأنثى والذكر، وذك فضلًا غن وجود حاجة إلى بصمات خاصة يحملها السائل المنوي إلى البويضة.

وبذلك فإن الموالدي الذين لا يأخذون حمضًا نوويًا من أبوين مختلفين (ذكر وأنثى) قد يواجهوا مشكلات متعددة وكبرى إذا تربوا في الرحم واستطاعوا أن يأتوا إلى الحياة.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.