الرئيسية / اخبار / الايرانيون يدعون السعودية لاعادة العلاقات الدبلوماسية والتعاون في إعادة بناء العراق!
عادل الجبير يصافح جواد ظريف

الايرانيون يدعون السعودية لاعادة العلاقات الدبلوماسية والتعاون في إعادة بناء العراق!

أبدى وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، استعداد بلاده لبدء مفاوضات مع السعودية.
وقال ظريف خلال مؤتمر صحفي أثناء زيارته إلى باكستان: “نحن على استعداد لبدء مفاوضات مع السعودية”، مرحبا بجهود رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف للتمهيد لهذا التفاوض، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).
وأعرب ظريف عن تفاؤله بشأن إمكانية مشاركة إيران والسعودية في إعادة إعمار العراق وسوريا شريطة أن يقوم البلدان بحسم مشاكلهما العالقة على طاولة المفاوضات، رافضا وجود أي دليل للعداء بين هذين البلدين.
وأوضح وزير الخارجية الإيراني، أن “السعوديين يريدون إقناع العالم أنهم يتعرضون للتهديد من قبل إيران، ويعتقدون أن هذا الأمر يصب في صالحهم”، مخاطبا السعودية بعدم التعويل على الخارج لتوفير أمنها.
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد وصل، مساء الأحد الماضي، إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد على رأس وفد سياسي واقتصادي كبير بهدف التباحث مع المسؤولين الباكستانيين حول التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية المهمة.
ظريف يكشف موقف إيران حال تعرض السعودية لأي عدوان خارجي
وتأتي زيارة ظريف إلى إسلام آباد، والتي تستغرق ثلاثة أيام، تلبية لدعوة من نظيره الباكستاني خواجه محمد آصف بهدف التباحث مع المسؤولين الباكستانيين حول التعاون الثنائي وتبادل وجهات النظر بشأن أهم القضايا الإقليمية والدولية، وذلك وفقاً لوكالة “مهر” الإيرانية.
وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شن هجوما على إيران، واصفا إياها بـ”نمر من ورق”. ونفى ابن سلمان، خلال زيارته الأخيرة إلى مصر، حدوث أي اضطهاد للشيعة في بلاده، قائلا: “شيعة السعودية يساهمون في نهضتها ويتولون مناصب قيادية”.
وكانت صحيفة “ذا ديلي تايمز” الباكستانية في تقرير لها بعنوان “ما الذي يتم طهيه في السعودية؟”، قالت إن رئيس الوزراء الباكستاني السابق، نواز شريف، وشقيقه شاهباز شريف، غادروا إلى السعودية ديسمبر الماضي، وسط تقارير عن نية قيادات المملكة عن إعادة دعمها لنواز المستمر منذ 17 عاما، بعدما انقلبت عليه الأشهر الماضية.

وكانت السعودية قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران قي 4 كانون الثاني،2016، وطردت البعثة الدبلوماسية الإيرانية، وذلك بعد الهجومين على السفارة السعودية في العاصمة الإيرانية طهران والقنصلية في مشهد في 2 كانون الثاني،2016.

دعوة لإستثمار الخلاف السعودي الإيراني لصالح العراق- قاسم المرشدي

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت