الرئيسية / افكار / البرلمان يغادر منفعلا دون الشكر والاعتذار الى العراقيين!؟- قاسم المرشدي

البرلمان يغادر منفعلا دون الشكر والاعتذار الى العراقيين!؟- قاسم المرشدي

لا شكر ولا وداع للشعب العراقي صاحب السيادة ومصدر السلطات وصاحب المال والثروات التي تقاضى وسيستمر بتقاضي راتبه التقاعدي، بالاضافة الى الامتيازات والمكافآت، التي شرعها هـو ” النائب” في غفلة من الزمن العراقي، دون ان تعرض هذه التشريعات الظالمة، غير العادلة وغير الاخلاقية على الشعب في إستفتاء عام، حر ونزيه، لا تشرف عليه ماكنة الاحزاب الحاكمة وأدواتها.
رئيس مجلس النواب العراقي، برلمان الشعب وبيته او هكذا يفترض،
يتعالى على الشعب في خطابه الاخير عبر، تغريدة بحسابه الرسمي بـ” تويتر”- الشعب، الذي منحه الثقة وجعله نائبا في البرلمان، حسب نتائج مفوضية الانتخابات المستقلة في 19/5/2014.
اعتقد، ان لا غرابه في موقف سليم الجبوري وبقية زملائه الذين اعلنت مفوضية الانتخابات المستقلة فوزهم في الدورة الانتخابية السابقة!.

ان سليم الجبوري وغيره من السياسيين الذين نصبتهم التوافقات والإتفاقيات الاقليمية والدولية على رقاب واموال ومستقبل العراقيين.
لا يقدمون ولم يقدموا الشكر او براءة الذمة للشعب العراقي بعد نهاية الفترة الدستورية البرلمانية الثالثة الفاشلة والفاسدة بشهادة اعضائه، في 30حزيران2018 بعد الجمعية الوطنية الانتقالية،
وكذلك لايقدمون الاعتذار عن كل الخراب الذي حصل في الوطن والدولة بوجودهم.
فـلا غرابة في الامر، إنهم سياسيو العراق بعد2003!؟.

facebook.com/QassemAlmurshedi

قاسم المرشدي

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.