الرئيسية / افكار / التشائم والاحباط وصناعة الحياة عند الشباب!

التشائم والاحباط وصناعة الحياة عند الشباب!

دائما ما أصل الى مراحل من التشائم والاحباط، واذا كانت هذه طبيعة بشرية، فان بلادنا وما تعيشه من كوارث تفاقمها وتعمقها.
لكن خلال الفترة الاخيرة، صادفت في فيسبوك منشورات تحول كل هذا التشائم والاحباط الى طاقة.. طاقة تساعدني انا وغيري وتعمق الامل لدينا.
ولعل القصص الواردة من المناطق المحررة لشباب عظماء، يتمسكون بالحياة بطاقة عجيبة على راسها.. هؤلاء الشباب يصنعون الحياة، ويبثون حلماً وردياً ببلاد زاهرة.
يستحق هؤلاء كل التحايا بكل لغات العالم.

احمد فلاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.