الرئيسية / اخبار / التيار الصدري: ايران تستبدل السياسي بآخر والصدر زعيم وطني وديني

التيار الصدري: ايران تستبدل السياسي بآخر والصدر زعيم وطني وديني

علق نائب رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، جعفر الموسوي، اليوم الاحد 13 آب،2017، على ما نشرته صحيفة “الجريدة” الكويتية، التي كشفت عن احباط إيراني لمخططين لاغتيال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ومحاولتها لاستبداله بأخيه مرتضى.
وقال الموسوي، ان “الصدر اعلن مرارا بنفسه وجود تهديدات على حياته، وان الخطر على حياة الصدر قائم منذ رفع راية الإصلاح وليس عندما ذهب الى المملكة العربية السعودية”، مرجحاً ان “تكون ذهابه الى السعودية مؤشر اخر لبعض المتشددين والمتطرفين وأصحاب الاجندات ان يضيفون خطر على حياته الشخصية إضافة للخطر الأساسي الموجود”.
وأضاف أن “التهديدات على الصدر متنوعة فمنها خارجية وداخلية ومنها تدخل في الاطار السياسي”، لافتاً إلى “وجود اطراف تريد ان تجعل فتنة في داخل العراق أي بمعنى شيعية ـ شيعية، ولها غايات في خلق هذه الفتنة وزعزعة الامن والاستقرار في البلد بعد ان تخلصنا من تنظيم داعش الارهابي”، واصفا تلك الجهات بـ”أصحاب الأغراض الخاصة الرخيصة وأصحاب المصالح والاجندات”.
واكد أنه:
“عندما كان الصدر في بغداد وسط الجمهور الذي كان ينادي بالاصلاح، شاهدنا تحركات غريبة (لم يكشف عنها) تمت السيطرة عليها وأيضا خلال عودته من بغداد الى النجف في الزيارة ما قبل الأخيرة حدث تصادم مقصود يستهدف حياة الصدر”، منوهاً أن “هذه المحاولات بائت بالفشل”.
وبخصوص استبدال الصدر من قبل إيران باخية مرتضى، قال ان:
“الصدر زعيم عراقي وطني وديني جماهيري وليس سياسي بالتالي فما هي علاقة ايران بهذا الموضوع؟”، مطالبا، “بعدم تدخل أي دولى جارة بالشان الداخلي للعراق”.
وتساءل الموسوي:
“هل الصدر في منصب تنفيذي ممكن ان تحصل تدخلات خارجية لاستبداله؟”، متابعاً ان:
“التدخلات الخارجية قائمة ولكن علاقة الصدر مع كل الدول الجوار يجب ان تكون متوازنة مبنية على مصلحة البلدين والشعبين ونحن نحترم ايران كدولة جارة ولانتدخل في امورها الداخلية”.
وكانت صحيفة “الجريدة” الكويتية، قد نقلت عن مصادر في الحرس الثوري الإيراني، اليوم الاحد، قولها ان هناك تحركا لاستبدال الزعيم العراقي الشيعي مقتدى الصدر بأخيه مرتضى، بعد زيارته الأخيرة للسعودية، ولقائه نائب الملك ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.