الرئيسية / اخبار / الحزب الديمقراطي: طريقة إختيار برهم صالح رئيسا للعراق لا تمثل كوردستان

الحزب الديمقراطي: طريقة إختيار برهم صالح رئيسا للعراق لا تمثل كوردستان

اجتمع المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني اليوم، الأربعاء 3 تشرين الأول 2018، لبحث العملية السياسية في العراق وتداعياتها، وأصدر في ختام الاجتماع بياناً أشار فيه إلى أن منصب رئاسة الجمهورية وطريقة اختيار شاغله هذه المرة، لا يمثلان شعب كوردستان ولا استحقاقاته، وفيما يأتي نصه:

اجتمع المكتب السياسي اليوم، الأربعاء 3 تشرين الأول 2018، بإشراف الرئيس مسعود البارزاني، لبحث ومتابعة العملية السياسية في العراق، وتداعياتها الأخيرة، من منطلق الجهود التي بذلت لحل المشاكل، ومن منطلق الحفاظ على وحدة الصف والعلاقات الطيبة داخل البيت الكوردي.

حول آلية اختيار رئيس جمهورية العراق الاتحادية، نؤكد على أن رئاسة الجمهورية كانت من استحقاق شعب كوردستان، ولم تكن حكراً على طرف سياسي بعينه، وجرت العادة دوماً على حسمها في إطار التوافق بين القوى الكوردستانية، وما أقدم عليه الاتحاد الوطني هذه المرة، هو ضرب وتخريب لهذا التوافق، وهذه بداية سيئة لحسم منصب رئيس الجمهورية.

لذا فإننا نرى أن هذا المنصب وطريقة اختيار شاغله هذه المرة، لا يمثلان شعب كوردستان ولا استحقاقاته، وقد فُتح بهذا باب في وجه الآخرين ليقرروا من الذي سيحظى باستحقاقنا بدلاً من أن يقرر ممثلو شعب كوردستان ذلك.

إن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ينظر باهتمام إلى خطوات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وقد شارك في تبادل الآراء ووجهات النظر حول العملية، واعتبر أن من الخسران أن لا تفيد المكونات من استحقاقاتها المقررة في العراق الجديد، وأكدنا على أن تأتي هذه الاستحقاقات كنتيجة لقناعات وآراء المكونات وأن تمثلها تمثيلاً حقيقياً. والآن سنتابع بدقة خطوات تشكيل الحكومة الجديدة، وسنتخذ القرارات اللازمة في وقتها.

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني
في 3 تشرين الأول 2018

وكان مجلس النواب، قد انتخب الثلاثاء 2 تشرين الاول2018 ، مرشح الاتحاد الوطني الكوردستاني برهم صالح، رئيسا لجمهورية العراق، حيث حصل صالح في الجولة الاولى من التصويت 165 صوتا وفي الجولة الثانية إنسحب منافسه عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني فؤاد حسين الذي حصل في الجولة الاولى على 89 صوتا من اصل 329 عدد مقاعد البرلمان الاتحادي في بغداد.

رسميا..برهم صالح رئيسا خامسا لـ العراق بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 بـ 175 صوتا

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.