الرئيسية / اخبار / الحشد الشعبي يدعو اطرافا عراقية ان لا تكون ادوات تنفيذ للمشروع الامريكي في العراق!؟

الحشد الشعبي يدعو اطرافا عراقية ان لا تكون ادوات تنفيذ للمشروع الامريكي في العراق!؟

اصدرت الفصائل الشيعية المسلحة في العراق، اليوم الجمعة 7 ايلول 2018، بيانا بشأن المظاهرات الشعبية التي تشهدها محافظة البصرة، منبهة من مشروع “امريكي سعودي” يشيع الفوضى ويستهدف العراق دولة وشعبا.
وجاء في بيان اصدرته الفصائل الشيعية المسلحة في العراق أنه :
“في الوقت الذي يمر بلدنا بمخاض سياسي من اجل تشكيل الحكومة الجديدة لكي تقوم بمهامها المفترضة في توفير احتياجات الشعب بعد الفشل الذريع للحكومة الحالية في معالجة الأزمات التي يمر بها البلد ومنها الأزمة الاخيرة في عدم توفير ماء الشرب لاهالي البصرة … يحاول أعداء هذا البلد الذين أوجدوا الفتنة في المحافظات الغربية ودعموا الانفصال في شمال العراق ويحاولون الان إشعال نار الفتنة واشعال الاقتتال الداخلي في محافظات الوسط والجنوب من خلال حرق مقرات وفصائل المقاومة التي شكلت الحشد الشعبي الذي افشل مشروعهم الداعشي”.
وأضاف البيان:
“نحن في الوقت الذي ننبه الأطراف الداخلية بان لايكونوا أدوات تنفيذ المشروع الامريكي السعودي في إشاعة الفوضى والالتفات الى مصلحة البلد والتزام توجيهات المرجعية الدينية بالسيطرة على ردود الأفعال وعدم حرق موسسات الدولة والاعتداء على المال العام والخاص .. فإننا نؤكد امتلاكنا الشجاعة لتحمل ظلم ذوي القربى وان كان أشد مضاضة من وقع الحسام المهند، ونؤكد وعينا الكامل بخطورة المشروع الامريكي السعودي الذي يستهدف العراق دولة وشعبا”.
كما أكد “إننا نحمل رئيس الحكومة المنتهية ولايته كامل المسؤلية في أزمة الخدمات والفشل في معالجتها وكذلك مسؤولية التخاذل والتسبب في الانفلات الأمني في محافظة البصرة ونطالبه بتقديم استقالته فورا” .
وجاء ايضا في البيان :
بالقول “نعول على حكمة مرجعيتنا الدينية ووعي ابناء شعبنا في تفويت الفرصة على من يتربص بالعراق والعراقيين شرا”.

يذكر ان الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 التي يرأسها رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي تسعى الى احتواء انتفاضة الجنوب العراقي 2018 والمظاهرات الشعبية المطالبة بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهرباء والخدمات في العراق الذي يصدر يوميا 5 مليون برميل نفط والمستمرة منذ الـ8 تموز/يوليو2018 في مدن الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، وذلك على وقع ارتفاع عدد القتلى في صفوف المتظاهرين الى 22 متظاهر، واكثر 580 مصاب.

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.