الرئيسية / افكار / الطفلة رهف

الطفلة رهف

حتي الوحوش تحل عليها الرحمة امام الاطفال، فأي كائن ذلك الذي يضرب طفلاً، ويعذبه، وينام ليلته هانئاً!
حاربوا هذه الكائنات المريضة، لا تعطوها اعذاراً لضرب الاطفال. اوقفوهم. 
الف رهف تعذب/ يعذب كل يوم. ولا يجب ان تمر اوضاعهم مرور الكرام. هؤلاء مستقبل العراق، لا ترضوا بان يكون مستقبلنا ضعيفاً منهكاً مشتتاً او حتى معاقاً.
#رهف
#ضحية_العنف_الأسري
#تشريع_قانون_تجريم_العنف_الاسري
#وصلت_حدها

احمد فلاح

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.