الرئيسية / افكار / (الفشل المقدس).. (محمد باقر الصدر)..نموذجا..(لتصدع الشيعة) من وحي مقالة (وليد الحلي)- سجاد تقي كاظم

(الفشل المقدس).. (محمد باقر الصدر)..نموذجا..(لتصدع الشيعة) من وحي مقالة (وليد الحلي)- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم
(الفشل المقدس).. (محمد باقر الصدر)..نموذجا..(لتصدع الشيعة) من وحي مقالة (وليد الحلي)
    التضخيم والتملق للزعامات صفة مريضة بدول العالم الثالث واحد اهم اسباب صناعة الموتى الاحياء.. بتقديس الزعامات .. فيتحجر المجتمع من خلال (فرض سرابهم حتى بعد مماتهم)…. ويضاف عليهم صفة (العصمة..  والبقاء لكل زمان ومكان).. ليدخل المجتمع بكارثة التصدام مع التطور والتحضر.. والعجز عن الخروج من (دوامة).. الميت المقدس.. (رغم فشله بالحياة) بالمحور الذي يضخم فيه.. وفشل ما وضع من بعده عن اي انجاز.
    فيكتب احد الراكبين على موجة (الفشل المقدس).. الذي يقدم نفسه بلقب (دكتور).. وليد الحلي.. مقالة بعنوان (اساليب التغيير التي نفذها السيد الشهيد محمد باقر الصدر).. لنعرف من خلالها ومن لسانه من حيث يعلم ولا يعلم.. بان من يقدسه هو احد اهم اسباب فشل المكون الشيعي بمنطقة العراق من اسقاط الطاغية صدام وحكم الاقلية السنية والبعث.. وسوف نختصر قدر الامكان الردود على الحلي.. برد على كل مقطع من مقالته حسب الامكان.

1.    عنوان الموضوع.. يشير الى (اساليب تغيير) في وقت لم يحصل اي تغيير على الارض لمن تبنى نهج الصدر .. لا بزمنه ولا بعد مماته.. حيث فشل الصدر من اسقاط صدام.. وفشل حزب الدعوة من بعده ايضا من اسقاطه. .وفشل بالحكم ايضا.. ففي زمنه اعلى معدلات الفساد المالي والاداري وسوء الخدمات.. وفي زمن معارضته كبد الشيعة اعداد كبيرة من الضحايا الذين زجوا بسجون النظام البعثو سني.. بدون ان ينعكس ذلك بضعف النظام البعثي.
2.    يتبين من كلام الحلي .. التفاوت الكبير بين التحديات التي كانت تواجه المكون الشيعي بمنطقة العراق..  وبين التحديات التي صنعها الصدر الاول لنفسه حتى يجابهها.. فخلق الصدر ما اعتبره تحديات.. في اكثرها هي بحقيقتها.. (بعيدة كل البعد عن هموم ومصالح المكون الشيعي بمنطقة العراق).. وبعيدة بنفس الوقت عن التحديات التي تواجه كوردستان.. وكذلك عن التحديات التي تواجه المكون السني العربي (الذي كان يبحث في كيفية استمرار التسلط بالحكم.. )..

3.    الصدر الاول بكل تاريخه لم يدعو لتشكيل مؤسسة او تنظيم يضم شيوخ ووجهاء ومثقفي واساتذة جامعات.. من شيعة ابناء وسط وجنوب من مختلف التوجهات لمواجهة صدام.. والبعث وحكم الاقلية.. (وهذا بحد ذاته يدل لنتائج خطيرة) تكشف انسلاخ الصدر الاول عن المكون الشيعي لابناء وسط وجنوب سوف نتناولها بنقاط بالموضوع.. اولها (بانه لم يثقف الشارع الشيعي بقضية سياسية واضحة برغماتية تنطلق من هموم وتطلعات شعب وسط وجنوب). لتكون منار لهم بعده.. وكل همه كما طرحه (تاسيس مؤسسات تبقي ما يسميها المرجعية الصالحة.. فاذا مات المرجع لا يموت نهجه)؟؟ فاي كارثة هذه..
 لنستشف بان (ثقافة الصدريين جماعة الصدر الثاني).. بابقاء مؤسسات سياسية ومكاتب للصدر الثاني وقوى سياسية وشعبية.. (تسلخ نفسها بمعرف الصدريين. .وتختزل الحق بالصدر الثاني).. هي ثقافة مريضة موبوءين بها ال الصدر .. (لنكتشف مخاطر ما كان يطرحه الصدر الاول وتبناه الصدر الثاني).. ونحمد الله ان المرجعية المعتمدة لم تنجرف مع الصدر الاول بنهجه الذي لو تحقق لكان دمارا شاملا للشيعة.. داخليا.. (فصدام كان عدوا خارجيا.. والصدر كان خطرا داخليا)

4.    وليد الحلي .. من كلامه يتبين.. بان الصدر الاول (اراد فرض قسري لجوانب دينية وسياسية واقتصادية وفلسفية واجتماعية وغيرها).. لا  تعكس الواقع التعددي بمنطقة العراق بقدر ما تعكس (الواقع الديني والسياسي والفكري والاجتماعي) الذي  عايشه الصدر الاول في بيئته المغلقة بدرابين النجف.. علما ان المطلعين يؤكدون كذلك (بان الدعوة جاءت لحاجة ضيقة لرجال الدين لابراز وجودهم .. كتوازن مع القومية والشيوعية).. اي لا تعكس حاجة اجتماعية وسياسية واقتصادية للمكون الشيعي بمنطقة العراق.. بوجه التحديات التي تواجههم..
5.    تحدى الصدر الاول نظام صدام.. وكان يعطي لنفسه حجم اكبر من حجمه .. فعليا.. لذلك عندما قتله الطاغية صدام.. لم تكن هناك ردة فعل عنيفة توازي (التهويل الذي يصبغه انصاره له).. بالشارع الشيعي وبما يسمى (الامة  الاسلامية).. هزلا التي كان الصدر والدعوة (يتكلمون نيابة عنها)؟؟ كاوصياء عليها.

6.    القوانين العلمية الاجتماعية والنفسية الحديثة.. (بان الانسان الذي يبحث عن شيء يحصل عليه).. فاذا تريد الحياة تحصل عليها.. واذا تريد الموت تحصل عليه.. ضمن قانون (الجذب).. فالصدر كما يقول الحلي كان يبحث عن (الموت).. تحت عنوان (الشهادة).. الذي يغلفونه (بنهج جده الامام الحسين).. الذي اصبح نهج اشبه بالانتحار .. باساءة كبيرة للامام الحسين من جهة.. وتبرير الفشل وصبغه (بالشهادة والنجاح الروحي) تحت عنوان (الحسين لم يسقط يزيد). .ولكن (ثورته باقية).. (بدمه).. الخ.. فتم خلط الاوراق من قبل زعامات محسوبة زورا شيعية.. فلم يعد اتباعهم يميزون (النجاح من الفشل).. بل اصبح (الفشل) هو العنوان الذي يبحثون عنه.. (لان النجاح اصبح مرادف للصهيونية واسرائيل وامريكا والامبريالية).. فنجد اتهامات شيعية لكل جماعة ناجحة بان وراءها  اسرائيل ككوردستان والخليج وماليزيا وكوريا الجنوبية .. الخ..
7.    التعجرف والتكبر والاستعلاء والشعور بان الدنيا تختزل بهم.. نستشفه بقول الصدر لصدام (بان دمي يكلفكم دماءكم)؟؟ عجبا.. وماذا عن ملايين الشيعة والكورد والشيوعيين الذين ابادهم صدام والبعث وحكم الاقلية السنية الطائفية ؟؟ هل هؤلاء بلا حوبة عند الله مثلا ؟؟
8.    بالله عليكم هل (حزب الدعوة الذي يطلق عليه وليد الحلي) بالتيار الاسلامي الواعي الذي اوجده الصدر لاول (هو تيار واعي اصلا)؟؟ فاذا نتائج معارضته فشل باسقاط صدام.. وخلال حكمهم فشل بحماية الشيعة وحكمهم موبوء بالفساد المالي والاداري وسوء الخدمات والوضع الامني المزري..  

9.    من يرى الالقاب والصفات التي يلقيها وليد الحلي للصدر الاول يكتشف بان ثقافة تضخيم الزعامات وجعلهم العارفين والعالمين بكل شيء فهم المهندسين  والقادة والاطباء والفلاسفة .. ولديهم كل الجوانب المعرفية الفكرية والفلسفية والسياسية والجوانب الحركية والمرجعية.. وتتبعهم الملايين داخل وخارج العراق.. الخ الخ الخ.. يعلم بعد ذلك بان الجهل واحد سواء اسلامي او قومي او علماني.. اذا انطلق من تصنيم الزعامات..

10.  بالله عليكم هل يحتاج احد ان يتنبأ بسقوط طاغية او نظام حكم.. فاليس  التاريخ شاهد بان الطغاة والزعامات والانظمة السياسية والامبراطوريات زائلة بشكلها الطبيعي وبالعلوم السياسية تدخل الدول مراحل شبيه بمراحل الانسان..الطفولة والمراهقة والشباب والمراهقة.. لذلك توصف بعض الدول عبر التاريخ بالعجوز.. فاين العباسيين واين الامويين واين الرمان.. الخ.. فلا يحتاج ان يتنبأ الصدر الاول لما هو شيء يعرفه الجميع..
11.   الصدر الاول تنبئاته لم تثبت صحتها.. ومنها (ان الجماهير اقوى من الطغاة)..     (تسقط طغاة عندما تنتفض الجماهير).. فالحقيقة ان الشيعة لم ينقذهم من طغيان حكم السنة والبعث  وصدام وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة (الصدر ولا  اتباعه).. بل من اسقطه هي امريكا ومهدي العصر بوش .. اليس كذلك.. فالجماهير انتفضت ولكن تم قمعها.. وحتى انتفاضة الجماهير الكبرى التي حصلت عام 199 لم يقم بها اتباع ولي الفقية من جماعة الصدر الاول .. بل قامت بها اتباع المرجعية النجف للخوئي رحمه الله.. وافشلها هم اتباع ولي الفقية الذين وضعوا شعارات عرقلوا فيها التقارب الشيعي الامريكي.. ففسحوا المجال لصدام بقمع الشيعة..

12.   كل كتب الصدر  الاول ومقالاته ونداءاته لم تكن من معرفة بل عن جهل في كثير منها.. ولم يكن يعرف حاجة المكون الشيعي من ابناء وسط وجنوب وعموم منطقة العراق.. ونكتشف ذلك بان  الصدر الاول (لم ينطلق من مصطلح الشيعة).. ولا (الامة العراقية). .ولا (حاجة المكونات).. بل من مصطلح فضاض مائع فراغي (الامة).. ويقصدون ما يسمى (الامة الاسلامية) التي لم تنتخب الصدر الاول اولا.. ومليار سني بالعالم لديهم مراجعهم .. ويعتبرون الشيعة رافضة مشركين.. ولانتعجب من ذلك لان  الصدر من اصول لبنانية اصلا ولا ينتمي قبليا وعائليا لابناء عشائر وقبائل وسط وجنوب الشيعي بمنطقة العراق.. فكيف بعد ذلك نتوقع ان يعرف معاناتهم وحاجاتهم وماسيهم..
حيث يكتب الحلي.. (ان نداءات الصدر لمعرفته بحاجة الامة لهذا الفكر والمواقف كان يكتب دفاعا عن  الاسلام وعن القيم والمبادئ يكتب للانسانية وينظر للتصدي ضد الطغاة ويتحدى الاشرار لم يخاف التهديد والارهاب.. كان مصمما على الشهادة فنالها).. بالله عليكم اين الشيعة من كل ذلك ؟؟  اين هموم ومعاناة المكون الشيعي بوسط وجنوب منطقة العراق من كل ذلك ؟؟ ثم عن اي امة يتحدث الصدر ؟ والشيعة يتم اباداتهم من قبل الامة الاسلامية السنية.. وهل يعتقد الصدر بان صدام طاغية  بنظر السنة والتاريخ شهد بان مليار سني بالعالم يعتبرونه بطلا ومجاهد وشهيد بعد مماته..  ثم عودة لبدء يتبين بانه لم يكن يريد الحياة فاراد الموت تحت عنوان الشهادة .. فخسر الشيعة لان زعامة كانت تريد ان تسير بنهج يؤدي للموت له ولاتباعه بلا اي نتيجة..  

13.   يتبين من مقالة الحلي بان الصدر الاول كان صغير العمر عندما بدء عمله ..  .. اي بلا خبرة ولا معرفة.. فكان (تحديه تحدي المراهقين سياسيا).. فالمعرفة الدينية غير كافية لمعرفة حاجات المجتمع الذي ينتمي له.. فاذا ما عرفنا بان الصدر الاول ينتمي (لمجتمع صغير).. منسلخ اجتماعيا وعائليا عن المكون الشيعي الاكبر بوسط وجنوب.. ونقصد (مجتمع درابين النجف).. المعممين.. الذين اصولهم اكثرهم من خارج حدود منطقة العراق.. وحتى زيجاتهم هي بزيجات اجنبية .. فمثلا الصدر الاول متزوج من ابنت موسى الصدر اللبناني.. بنت عمه..

14.  اول المؤسسات التي وقف الصدر الاول ضدها هي المؤسسة الدينية والاجتماعية بالنجف الاشرف.. (لنعرف بانه صراع داخلي .. بمجتمع درابين النجف المعممين).. وعمم على عموم منطقة العراق. وجر الشيعة  لهذا الصراع.. ومرجعية النجف ودرابينها كانت تمثل (عوائل اجنبية الاصل).. ما زالت تتصل بمجتمعاتها الخارجية.. ولذلك (توجهت توجه شمولي) خارج الاطر الشيعية بمنطقة العراق.. فكان الخاسر الشيعة ابناء وسط وجنوب..
والدليل بما كتبه الحلي .. بانه عندما تصدى الصدر حركيا كما يصف الحلي.. نشط بالدعوة للانتماء للحزب ؟؟ السؤال (اليس المفروض التثقيف بقضية سياسية تنطلق من هموم ومصالح المكون الشيعي بمنطقة العراق) ثم بعد ذلك المفروض العمل الحركي حزبيا لها.. ولكن الصدر الاول اراد ان ينظم الناس حركيا.. لحزب .. بالجامعات والاوساط الطلابية والمهنية والعشائرية.. فيقول الحلي انه تعرض نتيجة النشاط الواسع الذي قام به.. لحملة مضادة من بعض المؤسسات الدينية والاجتماعية بالنجف وبقية المدن المقدسة؟؟ فماذا يعني ذلك ؟؟ يعني انه (وجه مخالبه اولا ضد المرجعية).. اي لم يكن الصدر الاول يتحرك ضمن حاجات شعب وسط وجنوب الشيعي المنكوب بحكم الاقلية السنية والبعث وصدام.. اولا ولم يعمل لتوحيد الشيعة ..

15.  الاندفاع الصبياني للصدر الاول .. (المراهقة السياسية) له.. يذكرنا بمقتدى الصدر .. ليثبت بان مقتدى يسير بنهج من سبقه من عائلته.. برفض الاخر ومحاولة اكتساحهم وتسقيطهم.. (واظاهر انفسهم بانه الحق المطلق). . فمقتدى يسر وراء نهج (عمه) ايضا ولي ابيه فقط.. من خلال:

–    الانطلاق من كونهم زعماء امة.. والامة تنتظر قدومهم كقادة وزعامة وحيدة.. (جند الصدر اتباعه للبدء بعدة مشاريع تغييرية لاحداث التغيير المنشود في اوساط الامة).
–    التصادم مع المرجعية.. ولا نعلم شخص كالصدر الاول عمره 24 سنة يريد ما يسميه (تطوير المرجعية)؟؟ فاي مهزلة هذه.. مراجع كبار يريد الصدر المراهق سياسيا ان يطورهم ؟؟عجبا؟؟

–       (تطوير العمل السياسي للجمهور)؟؟ اليس هذا اكبر من حجمه ؟ ؟عن اي جمهور يا ترى؟؟ (جمهور الامة مثلا)؟؟ فالكورد لديهم زعاماتهم.. والسنة العرب لديهم قياداتهم ؟ ؟ والشيعة لديهم مرجعيتهم ؟؟ والصدر يريد (ان يضرب كل ذلك) بطرح نفسه (القائد الاوحد مثلا)؟؟

–       يقدم الصدر (مشروع مستقبلي لقيادة العمل)؟؟ عن اي عمل يا ترى؟؟

16.   باعتراف وليد الحلي بان الصدر الاول اختزل كل شيء بنفسه (التنظير وطرح المشاريع.. ووضع اسس التحرك.. والتنفيذ.. ).. والكارثة انه (كان معتقدا انه على طريق الحق)؟؟ فمن قال له ذلك ؟؟ وعن اي حق نتكلم هنا؟؟

17.    نقول لوليد الحلي … بان نظام حكم البعث وصدام وحكم  الاقلية السنية.. قتلوا وبطشوا بملايين الشيعة والكورد والتركمان الشيعة والشبك الشيعة.. ولم تختزل بالصدر دون غيره للعلم.. فصدام والبعث ايضا قتلوا قبل ان يبرز الصدر الاول بالساحة… الاف مؤلفة من المعارضين له.. مما يعني ان من تصدى لصدام قوى وحركات وجماعات واسعة.. لا تختزل بالصدر دون غيره..
18.  لم يعرف عن الصدر الاول انفتاحه على اي حركات سياسية .. بل هو وضع اسس الصراع داخل مرجعية النجف والمؤسسة الدينية بالنجف.. ولم يعرف عنه انه اقامة قنوات لقاء مع القوى الكوردية السياسية او الشيوعية او غيرها.. وقبل بروز الصدر قاد الحزب الشيوعي الثورة ضد البعثيين.. ولكن الصدر الاول وقف ضد هذا التحرك وكانت خطب الصدر الاول تثار بالفلوجة والاعظمية.. ضد العاملين ضد حزب البعث .. بدعوى انهم كفر والحاد (شيوعيين).. ليصعد نجم حزب البعث ويصل للحكم عام 1963 بانقلابهم الدموي.. \
………………………………………………

الكوارث من مشاريع الصدر الاول:
1.    تاسيسه حزب شمولي باسم حزب الدعوة الاسلامية.. وكان يعتبر الصدر الاول المجتمع (كافرا).. ويريد نشر الاسلام بينه.. باعتراف وليد الحلي بنشره داخلية من قبل الصدر الاول لحزب الدعوة: ((ان اسم الدعوة الاسلامية .. دعوة الناس الى الاسلام)؟؟ السؤال هل حزب الدعوة اسس بارض بوذية او هندوسية ويريد الصدر نشر الاسلام مثلا ؟؟
2.    اعتبار نفسه وحزبه (الحق المطلق) ويختزل الله بهم.. فيقول الصدر (نحن حزب الله وانصار الله وانصار الاسلام)؟؟  لنفهم بعد ذلك بان هذا الحزب لو كانت الامور بيده لبطش بكل من يعارضه تحت عنوان (ان اعداءه اعداء الله ومن يعادي الله جزاءه القتل والعذاب)..
3.    حزب الدعوة غير مؤهل ان يكون حزبا اصلا.. الكارثة ان الصدر اقحم الدعوة بالسياسية.. في وقت هو افضل ما يمكن ان يكون (مؤسسة او جمعية للدعوة الاسلامية).. فيكتب الصدر الاول (  وفي كل الحالات نحن دعاة إلى الاسلام، وعملنا دعوة إلى الاسلام.  )..

علما ان حزب الدعوة مشتق من اسم كتاب للاجنبي حسن البنا المصري (الدعوة والداعية).. وهو احد دهاقنة الفكر التكفيري .. والداعين لاساس فكرة الخرافة.. (الخلافة الاسلامية).. التي تأثرت بها حركات تسمى اسلامية (بمنطقة العراق)..  فالصدر الاول باعتراف رجال دين (كالامام شمس الدين).. اللبناني.. بان الصدر تأثر بالمجلات المصرية ؟؟ (مثقف مجلات).. واساس حزب الدعوة (الاخوان المسلمين المصريين السنة).. الغريبين عن البيئة الشيعية بمنطقة العراق..

4.    الصدر الاول حسب ما اكده الحلي (بانه رجل حزبي) بقوله بان الصدر الاول لم يترك علاقته بحزب الدعوة حتى اخر يوم بحياته. .وهو مرشده الروحي بعد ان ترك زعاماته.. عام 1962.. ليتسلمه لبناني هو هادي السبتي.. فالم اقل لكم هو حزب شمولي خارج الاطر الشيعية بمنطقة العراق..

5.    اكد وليد الحلي بان الصدر كان همه ان ينظم الناس بحزب الدعوة. .كوسيلة لاختزال الناس به. .. اشبه بمحاولته ابعادهم عن المرجعية .. ليكون الحزب بديل عن المرجعية النجف .. المعتمدة..

6.    طبعا لا فرق بين حزب الدعوة وحزب البعث .. فكلاهما يريدان اختزال الحق المطلق بهما.. وفقط استبدل كلمة (القومية).. بـ (الاسلامية).. (وحدة حرية اشتراكية).. (وحدة حرية اسلامية).. (امة عربية واحده.. ) (امة اسلامية واحدة) الخ نكتشف الكارثة.. بل يمكن القول كل من يرفع شعارات الوحدة الاسلامية هو في حقيقته ساهم ببروز داعش (تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة).. التي ترفع شعارات الوحدة الاسلامية من الصين للمحيط الاطلسي..

7.    كفى فشلا لتنبؤات الصدر الاول ما ذكره الحلي نفسه (اوصيكم بالدعوة فانها امل الامة). .واليوم يشهد الجميع بان حزب الدعوة اكثر الاحزاب فشلا وانتج اكثر الشخصيات كارثية كنوري المالكي وابراهيم الجعفري وعبد الفلاح السوداني ووليد الحلي .. وامثالهم.. مثال للثراء الفاحش وارتال السيارات المصفحة والحمايات الشخصية.. الخ التي تكشف بان حزب الدعوة مجرد حزب للوصول للحكم للثراء السريع لاتباعه.
8.    لم يعرف حزب الدعوة يوما بانه حزب دافع عن شعوب منطقة العراق او شيعته.. بل كان حزبا شموليا .. ولم يسمع يوما بان الصدر الاول طرح اي كتاب او مقالة او حتى كتيب.. يتناول فيه اي ازمة من ازمات منطقة العراق لا الازمة الكوردية او ازمة هيمنة الاقلية السنية على الحكم او شكل نظام الحكم او مظلومية الشيعة.. بل كان حزبا يدعو لمناهج بعيدا عن الهم الشيعي خاصة وهموم بلاد الرافدين عامة.
9.    من معرفة اسماء التنظيمات التي شارك الصدر بتاسيسها.. نعرف بانه لم يكن له علاقة بهموم وسط وجنوب.. وهموم الشيعة بمنطقة العراق.. مثال (تاسيس جماعة العلماء في النجف)..  التي هي اشبه بمحاولة السيطرة على المراجع والمرجعية بصورة غير مباشرة عبر اختزالها بمؤسسة حزبية او تنظيمية .. يستطيع الصدر تحريكها كيفما يشاء واللوبي الذي معه.. وادرك ذلك بعد ذلك العديد من رجال الدين والمرجعية نفسها.

10.  الاطروحات التي مزقت الشيعة كان لال الصدر اساس لنشر هذه البذرة الفتنوية بين الشيعة.. مثال (اطروحة المرجعية الصالحة والرشيدة والموضوعية).. اي هناك (مرجعية طالحة.. ومرجعية غير رشيدة).. فالجميع متفق بضرورة تطوير عمل المرجعية والنهوض بها..  ولكن ليس بالشكل الذي مرره  الصدر الاول.. فلو كان الصدر صادقا لنقل المرجعية من مؤسسة درابين النجف الى مؤسسة عالمية تدير شؤون الشيعة بالعالم انسانيا ومذهبيا وعلميا عبر جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لتاخذ دورها العالمي.. لا ان يحاول تسيس المرجعية بمؤسسات يحاول ان يهيمن عليها لوبي يحركها كما يريدون..
11.   كان الصدر الاول يهدف لاختزال المرجعية حتى بعد ممات المرجع (للوبي) خاصة تحت عنوان (المرجعية الصالحة).. ولا نعلم عن اي صالحة.. ويقصد بها (حتى لا ينتكس العمل بانتقال المرجعية الى من لا يؤمن باهدافها الواعية).. اي الصدر لا يؤمن بالتعددية لا بحياته حتى بعد مماته.. فيريدها حكر لجماعة دون اخرى.. ذات توجه سياسي.. بمعنى (اللي ما نخلص منه بحياته .. اريد الصدر استمراره حتى بعد مماته).. فشنو هذه اللزكة.
12.  اذا فعلا الصدر يريد استمرار عمل مرجع (يعتبره الصدر صالح).. فيجب ان تكون المؤسسات هي التي تستمر من بعده.. حتى لا يموت عمله بموته.. (كما يورد الحلي).. اذن كان لا بد من الصدر ان يدعو لجعل المرجعية دولة كالفتيكان ذات مؤسسات واضحة.. وقنوات صرف للاموال بشفافيه تصل لمستحقيها.. لا ان تختزل بمرجع دون اخر..  فنحن جربنا كيف ان (تصنيم المرجعية التي اطلق على نفسه بالناطقة).. فوصل الامر تمزيق الشيعة لصدريين ولا صدريين .. بكارثة لامثيل لها.
13.   يكشف الحلي من حيث لا يعلم بان الصدر كان يشعر بوهم يعيشه.. (يشعر وهو بكامل الثقة امانية تطبيق اطروحاته)؟؟

………………………………………………
(القيادة النائبة).. بديل عن (نواب الامام المهدي – المراجع).. لدى الصدر الاول
يكتب الحلي بان الصدر عندما شعر بانه سوف يتم قتله.. طرح (القيادة النائبة)؟؟ والنائبة عن من ؟؟ ليس عن الامام المهدي عج.. وليس عن (المرجعية الدينية بالنجف).. ولكن نيابة عنه هو (اي الصدر الاول).. بكل نرجسية .. فكان يعتبر نفسه (الاوحد).. الذي نهجه بحياته وبعد مماته (هو الصح والاخرين خطأ).. فنراه مثلا يحزن لان (احد العلماء رفض مقترح منه) ؟؟ وكأن الصدر يعتقد بان كل من يقوله ويقدمه يجب ان ينفذ لانه الحق ؟؟
 والغريب انه وضع ما يسمونه الدعاة (بالقيادة الرباعية)؟؟ يعني (دفع رباعي).. واعطى الحق لهذه القيادة باضافة من يريدون ؟؟ لنرى لحد الان لا يوجد اي ترشيح لزعامة عشائرية ولا سياسية ولا اكادمية ولا علمية شيعية مدنية.. من ابناء وسط وجنوب.. لتكون جزء من اي نشاط للصدر الاول ؟؟ لانه منسلخ عن الواقع الشيعي لابناء وسط وجنوب.
والكارثة ان الصدر كان كل همه كيف يظهر نفسه امام العامة حتى بعد مماته.. فليس همه النصر بقدر همه (ان يموت بشكل مسرحي تراجيدي)؟؟ تحت عنون شهيدا بين الناس بصحن الامام علي ؟؟ حتى يذكره التاريخ؟؟ والله ما طيح حظ الابرياء الا قادة همهم كيف يكتب التاريخ عنهم ؟
……………………………………………………….

مختصر الرد على وليد الحلي
من جعل الصدر الاول نائبا عن الامة ؟؟ وعن اي امة ؟؟
 انتبهو.. ان الدعوة تستخدم مصطلح (الامة). .ويقصدون ما يسمى الامة الاسلامية؟؟ فمن جعل الصدر نائبا عن الامة ؟؟ وهناك مليار سني بالعالم يعتبرون الشيعة رافضة ومشركين وكفرة ؟؟ الا يدل بان الصدر الاول كان يعتبر نفسه اكبر من حجمها.. ومد رجليه اطول من غطاه.. فاليس  ما دمر الشيعة زعامات عملت لمشاريع وهمية خارج الاطر الشيعية المحلية فوقع الشيعة بين مطرقة الحكم السني الاجرامي. وبين سندان قوى سياسية شيعية مائعة .. خارج الاطر الشيعية المحلية..
 ثم نسال وليد الحلي اليست . امريكا التي اسقطت صدام .. وليست ما تسميها (الجماهير)؟؟ ثانيا.. لم تقل لنا ما هو مشرع الصدر الاول السياسي يا ترى؟؟ في وقت لم نسمع عن اي نظام سياسي اراده الصدر؟؟ في وقت صرح (ذوبوا بالامام الخميني) اي (استبدال الخميني الايراني بصدام )؟؟ عجبا ؟؟ فهل يعني ان الشيعة ضحوا بدماءهم حتى يجيرها الصدر لخدمة اجندات طهران (الخميني)؟؟ اليس هذا احد اهم اسباب فشل الشيعة باسقاط الطاغية او على الاقل استقلال وسط وجنوب الشيعي عن طغيان صدام.

ثالثا.. سؤال لوليد الحلي .. شنو جنابك من يا كوكب .. حيث تكتب انت ما نصه (إننا نعيش نعمة التخلص من طاغوت صدام وحزبه، فها هو الشعب العراقي تحرر من طاغوته، وبدأ يمارس حرياته وأعماله وعباداته بحرية )؟؟ فنسال الحلي.. اليس تخلصنا من الطاغية صدام وحزبه بفضل امريكا.. وامريكا ادت الذي عليها ولكن السؤال هل سياسيي شيعة الكراسي ادو الذي عليهم تجاه المكون الشيعي ؟؟ ثم.. عن اي حرية واعمال وعبادات تمارس بحرية وملايين المسيحيين و اليزيديين والشيعة والشبك تعرضوا للابادة والتهجير والقتل وسبي النساء.. وملايين العاطلين عن العمل وثراء فاحش سياسيي شيعة الكراسي من امثالك يا وليد الحلي.
  ونستمر بالتساؤلات .. للحلي .. لم نسمع يوما ان الصدر اتصل بالكورد والتركمان والقوى الديمغرافية الاخرى لتشيكل جبهة لمعارضة صدام .. ولم نسمع بان الصدر الاول مثلا قدم مشروع سياسي شيعي سياسي برغماتي ينطلق من هموم ومصالح ابناء وسط وجنوب..فالكارثة ان الصدر الثاني عمل من حيث يعلم ولا يعل لتخريب المرجعية بمصطلحات تشرذمية كالمرجعية النائبة والمرجعية الصالحة ؟؟ ولا نعلم هل هناك مرجعية غير صالح مثلا ؟؟ ولم نسمعه ينسق مع المرجع الخوئي رحمه الله .. زعيم الطائفة..
ونكرر سؤالنا كان عمر الصدر عند تاسيس حزب الدعوة (24 سنة فقط)؟؟ بالله عليكم اي كارثة هذه… فهل هو مؤهل اصلا للقيادة؟؟ ولم نسمع عن الصدر اي تنسيق مع اي قوى سياسية او مكونات ديمغرافية من اجل بناء مشروع سياسي عام لمنطقة العراق ومشروع خاص للشيعة.. برغماتيا.. وهذا ما سبب كوارث للشيعة ان تضخيم الصدر الاول. كارثة بحد ذاتها.
والمضحك ان الصدر الاول يعتبر حزب الدعوة هو دعوة الناس للاسلام؟؟ فاي كارثة هذه .. هل كان يعتبر البيئة الشيعية التي ظهر فيها بان الشيعة كفرة مثلا ويدعوهم للاسلام؟؟ اي ليسوا من الاسلام فيدعوهم الصدر للاسلام مثلا..
ويكتب وليد الحلي . .ما يذكرنا بصدام .. عند لوكيته حيث يكتب (كان السيد الصدر مؤسسا وقائدا ومنظرا وداعما لحزب الدعوة الاسلامية طيلة حياته الشريفة)؟؟ بالله عليكم .. شنو هذا التضخيم الذي بلا معنى ؟ اكول جماعة مقتدى الصدر من اين جابوا ثقافتهم الصنمية.. اذا طلعت مع الاسف ال الصدر مدرسة لتصنيم انفسهم مع الاسف ومحاولتهم اظهار انفسهم هم الحق المطلق والاخرين باطل..
…………………………………………………….
نصيحة للشيعة:
ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..
……………………….
واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474
……………………………………
مواضيع ذات علاقة:
تساؤلات لحزب الدعوة، وكم كان عمر الصدر الاول عندما (اسسه) وما مفهوم الوطنية لديه
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=21201#axzz3XInfAxG5
………………………………………….
الإمام شمس الدين (لبنان) الصدر تأثر (بالمجلات المصرية السنية) يعني (مفكر المجلات)
http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2009/10/01/175731.html
………………………………………………
لم يصن (الدعوة) الأمانة..بالمعارضة..وبالحكم..فلن يسكت الشيعة.. عن فضحه بالحق
http://gilgamish.org/printarticle.php?id=18567
………………………………….
الصدر والدعوة..  ونهجهم الفكري.. وتحمل مسئولية فشل المعارضة الشيعية.. باسقاط صدام
http://www.akhbaar.org/home/2008/03/43535.html
……………………………….
حزب الدعوة فشل باسقاط صدام.وفشل بحماية شيعة العراق، و( فلسفتنا واقتصادنا)
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=21566#axzz3XInfAxG5
…………………………………
ومضة:
لوليد الحلي.. الصدر الاول (السبب بفشل الشيعة.. باسقاط صدام)..وفكره كان (شموليا خاويا)

 

 

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.