الرئيسية / افكار / المجرمون بحماية فتاوى اليعقوبي- سليم الحسني

المجرمون بحماية فتاوى اليعقوبي- سليم الحسني

سليم الحسني

لا تظهر عمليات الفساد وما يتبعها من جرائم كبيرة بحق المواطنين والأبرياء، على حزب الفضيلة، لأن الأنظار تتوجه عادة الى جهات أخرى أكثر صلة بالجرائم والارهابيين، لكن بنظرة فاحصة الى ما يجري في وزارة العدل يتضح أن حزب الفضيلة الذي يتولى هذه الوزارة لعدة دورات، يقوم بمقايضة الجريمة بالمال، واطلاق الحرية للمجرمين بصفقات مالية كبيرة.

منح الشيخ اليعقوبي، اتباعه من المسؤولين في الحكومة رخصة السرقة وإبتزاز المواطنين والتلاعب بالقانون لتخصيص هذه الأموال لبناء مرجعيته التي أعلنها احتفالاً بمناسبة سقوط نظام صدام.

في دوائر كتاب العدل مثلاً تجري واحدة من عمليات السرقة وبطريقة قانونية، وهي مشكلة كبيرة يعاني منها الكتّاب العدول الشرفاء، أما الذي فقدوا الضمير منهم فهم في راحة وسعادة مما يجنونه من مال حرام.

في نهاية هذا المقال اضع وثيقة عن طريقة عمل دوائر الكتاب العدليين، حيث هناك أجور يجب ان يدفعها المراجع للدائرة، وتذهب هذه الأجور الى حزب الفضيلة وليس الى الحكومة العراقية. وبعملية حسابية بسيطة قام بها مجموعة من الشرفاء من المسؤولين في وزارة العدل ـ وهم الذين زودوني بالوثائق والأرقام ـ يتضح أن موارد حزب الفضيلة من هذه المكاتب فقط تصل الى أكثر من مليار دينار شهرياً.

ويجبر حزب الفضيلة المسؤولين على دفع أتاوات شهرية من مرتباتهم، وإلا فانهم يكونون عرضة للطرد أو تقليل درجاتهم الوظيفية، أو نقلهم الى أماكن بعيدة.

هناك مورد آخر لحزب الفضيلة، وهو أيضاً يجري وفق توجيهات واجازات الشيخ اليعقوبي، وهي تزوير سندات العقارات، فهذه من المصادر الكبيرة لحزب الفضيلة ولمرجعية سماحة الشيخ، ومن الصعوبة تقدير حجمها المالي الضخم، فسوق العقارات المغصوبة والسندات المزورة ساخن باستمرار.

في السجون العراقية وهي تابعة لوزارة العدل، تتضخم الصفقات التجارية بشكل مرعب، فاطلاق سراح السجين المنتهية مدة عقوبته، لا تكون إلا بعد أن يدفع أتاوة الحرية لحزب الفضيلة.

السجناء المجرمون بجرائم إرهابية وقتل واختطاف، يتمتعون برعاية خاصة، ويجري تهريب العديد منهم من السجون لقاء مبالغ مالية كبيرة، وتحترق ملفات التحقيق والعقوبات والأحكام القاضية، ويصبح المجرم حراً طليقاً.

من موارد وزارة العدل، يمتلك حزب الفضيلة أكثر من ثلاثين شركة تجارية كبرى في العراق، إضافة الى أسواق (حسنات الرحمن) التابعة لمسجد الرحمن الذي سيطر عليه حزب الفضيلة بالقوة.

بفتاوى الشيخ اليعقوبي، تجري واحدة من عمليات السرقة والفساد الكبيرة في العراق، وتحت اسم العدل يحدث الظلم بأبشع صوره.

ولا يملك المواطن العراقي المسكين حين يضطر بسبب معاملة رسمية إلا أن يدفع الرسوم الوهمية لوزارة العدل لتصل الى مكاتب حزب الفضيلة وقد رفع عنها الشيخ اليعقوبي (الحرمة) فصارت مالاً (حلالاً).

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.