الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / افكار / المشاركة الايجابية في الاستفتاء الذي دعا إليه رئيس إقليم كوردستان (مسعود البارزاني) واجب وطني وقومي مقدس- محمد مندلاوي
محمد مندلاوي

المشاركة الايجابية في الاستفتاء الذي دعا إليه رئيس إقليم كوردستان (مسعود البارزاني) واجب وطني وقومي مقدس- محمد مندلاوي

منذ أن دعا رئيس إقليم كوردستان، الأستاذ (مسعود البارزاني) إلى استفتاء الشعب الكوردي في الإقليم عن فك الارتباط مع الكيان العراقي.. وإعلان دولة كوردستان الديمقراطية أسوة بدول العالم. وكثمرة لنضاله الطويل ضد قوى الظلم والظلام، قام الشعب الكوردي وقواه المناضلة بمفاتحة بغداد عن إجراء الاستفتاء الحر، إلا أن هذا لم يرق لبعض تجار السياسة الكورد، فلذا ارتفعت في إقليم كوردستان، وتحديداً في مدينة السليمانية أصوات النشاز متزامنة ومتناغمة مع من يماثلهم في بغداد ضد إرادة الشعب الكوردي الجريح، حيث صارت هذه الشراذم المنفلتة من عقالها تحرض الشعب الكوردي في الإقليم علناً ودون خجل أو حياء أو رادع يردعها بسلسلة أكاذيب وبلاغات كيدية حاكتها و تروجها عبر إعلامها الصفراء، وتدعوه فيها بأصوات ناكرة إلى عدم المشاركة في الاستفتاء الحر، الذي سيجري في تاريخ 25 09 2017.
لتعلم حكام بغداد وطهران ودمشق وأنقرة ومن يسير بركابهم من الانتهازيين والخونة..؟، أن هذه المرة ليست كالسابقتين، حين حاول الكورد مرتان في القرن الماضي بتأسيس دولته الوطنية على جزء من أرضه في جنوب وشرق كوردستان، ألا أنه تعرض في المرتين إلى هجمتين شرستين ومؤامرتين خبيثتين، قادتهما الدول الاستعمارية الغربية لصالح الكيانين العميلين له، اللذين استحدثهما من أجل أهدافه الإستراتيجية في المنطقة، وهما عراق أبان حكم الملك المستورد اللعين فيصل الأول، وإيران الشاه اللعين، لكن، لتطمئن بغداد والأنظمة الرجعية التي تحتل أجزاءاً من كوردستان، أن هذه المرة ليست كالسابقتين، لأن الوضع الدولي قد تغيير، والعالم على أبواب تغييرات جيوسياسية كبيرة ستغيير وجه العالم، حيث لا يبقى فيه دور يذكر لأنظمة قرون الوسطى، وخاصة الأنظمة العربية المتخلفة، التي أهدرت أموال وثروات البلدان التي حكمتها لعقود طويلة بالحديد والنار وتسببت في تأخرها عن ركب التطور في شتى المجالات لقرون عديدة. فعلى العبادي والمالكي والجعفري والحكيم وتلك المرأة البعثية السابقة ذات الخمار المزركش، التي لا تستحق حتى أن نذكر اسمها.. أن يعلموا جيداً، أننا كما أسلفنا أعلاه، لقد أخفقنا في محاولتين سابقتين، وذلك لعدة أسباب لا نريد الخوض فيها هنا، لكن كما يقول المثل العربي: الثالثة ثابتة؟.
لندع السياسة جانباً، وكذلك الصراع والتنافس الحزبي للوصول إلى السلطة، وننظر إلى دعوة البارزاني للاستفتاء من نافذة مصلحة الشعب الكوردي في عموم كوردستان، أليست الدعوة لمجرد طرحها تهدم الحواجز النفسية عند الكثير من أبناء شعبنا، من أولئك الذين لا زال تأسيس دولة كوردستان عندهم كالطلسم يستحيل التقرب إليه وفك رموزه؟، هذا، ناهيك عن صداها الإيجابي الذي تردد في العالم، وتحديداً في هذا الوقت الحساس، الذي تمر به البشرية بانعطافة كبيرة التي ستغيير وجه كوكبنا الدوار، لأن دعوته المباركة للاستفتاء صارت موضع بحوث ومناقشات مستفيضة في مراكز القرار الدولية، وحشرت قادتها في زاوية ضيقة، ووضعتها أمام امتحان صعب، وصعب جداً، لأنها لم تستطع أن ترفض الاستفتاء صراحة، وهذه السياسة الحكيمة التي أحرجت الكبار تحسب لرئيس الإقليم (مسعود البارزاني).
وفيما يتعلق الأمر بأولئك الكورد الجنسية -هذا ليس هجوماً بل توصيفاً لهم- الذين يذرفون دموع التماسيح، ويملئون شاشات التلفزة ليل نهار بصراخ وعويل لا يهدأ، ويسودون صفحات الجرائد، ويزعمون: أن دول الجوار ستقف ضد إرادة الشعب الكوردي  في حال قيام دولة كوردستان في الجنوب. لكن الذي لا يفهمه هؤلاء.. أو بالأحرى لا يريدون فهمه، هو أن العالم بعد انتهاء الحرب الباردة بين القطبين الأعظمين قد اختلف عما كان عليه قبلها، ولم يعد ذلك العالم الذي ساد فيه قانون الغاب، وغض الطرف عن الأنظمة الديكتاتورية المجرمة تحت بدعة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، لأن قرار 688 الصادر من مجلس الأمن في 05 04 1991 دفن هذه البدعة الدنيئة في جوف الأرض، والتحق بالعالم السفلي، والفضل بإقراره يعود إلى نضال الشعب الكوردي المرير ضد النظام حزب البعث المجرم في الكيان العراقي، الذي لم يتوانى للحظة باستخدام كل الوسائل الخبيثة والأسلحة المحرمة دولياً لإبادة الشعب الكوردي في جنوبي كوردستان بدءاً من بدرة وجصان ومروراً بمندلي وورازرو (بلدروز) وخانقين وشهربان وجلولاء وكركوك قلب كوردستان وانتهاءاً بشنگال (سنجار).
لكن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن، يا ترى نحن كشعب، ما هي مسئوليتنا وواجباتنا القومية التي تقع على عاتقنا قبل وبعد الاستفتاء المقرر إجرائه في النصف الثاني من العام الحالي؟. أولاً، يجب أن نرص صفوفنا جيداً، ونكون على أهبة الاستعداد ليوم الاقتراع المصيري، الذي سيقرر وجودنا كشعب حي وقائم بذاته، لأننا بعد هذا سنكون كما الشعوب الأخرى، أو سنكون خارج التاريخ في جنوب كوردستان، وإذا حدث كما يريده كورد الجنسية، علينا أن نتهيأ لكل الاحتمالات الواردة، لحلبجة جديدة، وأنفال جديدة، واتساع في رقعة التعريب المقيت والتهجير العنصري، وفوق هذا وذاك سيستمر عبد الزهرة.. يحكمنا كما كان قبله أنس..؟؟ وفق الحديث الشيعي السني المشترك: ينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم، ولا يعامل إلا من نشأ في خير، ويجتنب معاملة ذوي العاهات و المحرفين. ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم، ومشاراتهم، ومناكحتهم. وفي حديث آخر قال: وأحكموا بهم السيف. أي: اقتلوهم. أليس هذا تطهير عرقي؟. هل أن أولئك الذين يقفون ضد الاستفتاء يعرفوا هذا؟ أم كالعادة لم يطلعوا على ما تحمله بواطن الكتب الشيعية والسنية من ويلات للشعب الكوردي المسلم؟. ثانياً، من واجب القيادة  الكوردستانية، المتمثلة بالرئيس (مسعود البارزاني) أن يدعو جميع الكورد في المناطق المستقطعة المتنازعة عليها مع حكومة بغداد للمشاركة بالاستفتاء. ثالثاً، في حال ضرب حصار عنصري على الدولة الكوردية الفتية من قبل محتلي كوردستان، تقع على عاتق حكومة كوردستان، أن تفتح حسابات بنكية في الدول الأوربية، حتى تقوم بنات وأبناء الجاليات الكوردية والكوردستانية بواجبها الوطني والقومي وذلك بتنظيم المسيرات المؤيدة للدولة الفتيلة، ودعوة الرأي العام العالمي لمساندتها ضد مربع الشر، ويجب على الجاليات الكوردية في بلاد المهجر أن تخصص جزءاً من معاشاتها الشهرية لدعم دولة كوردستان الديمقراطية.
09 07 2017
أكون حيث يكون الحق ولا أبالي – ولي الدين يكن