الرئيسية / افكار / اليهود اشرف من السياسيين المتحاصصين في العراق!- عزيز الخزرجي
عزيز حميد الخزرجي

اليهود اشرف من السياسيين المتحاصصين في العراق!- عزيز الخزرجي

لا يوجد مسؤول عراقيّ واحد شريف بدءاً برئيس ألجّمهورية و رئيس الوزراء و رئيس البرلمان ثمّ وزرائهم و نوابهم و مستشاريهم وَ لآخر مدير مؤسسة ومحافظ لم يُعيِّن ويُوظِّف جميع أبنائه وأقاربه هنا وهناك وبشتى الوسائل والأساليب و العناوين على حساب حقوق فقراء وثكلى وأيتام شهداء الشعب الذي ربما هو الآخر يستحق الظلم من الحُكّام المتحاصصين بسبب تركهم ونبذهم للمفكرين والفلاسفة, وبآلمقابل تأييدهم وخنوعهم أمام المتحاصصين من زمن صدام وما قبله وإلى آلآن, بل وصل الأمر لصرف الرّواتب المليونيّة الحرام للّذين خدموا صدام في الجيش والحزب والقوات الخاصة و الدوائر الحكومية وكذلك لأعضاء أحزابهم الذين أكثرهم يجهلون أبجديات الفكر الأنسانيّ ولا يعرفون الشرق من الغرب!ّ

بينما نرى مواقف و نماذج في الأنظمة الأخرى تفرض علينا الوقوف أمامها إجلالاً و أحتراماً كأخ رئيس مجلس الخبراء في إيران و هو أعلى سلطة بعد القائد الأعلى يعمل نجّاراً في محل بسيط بطهران وإلى يومنا هذا, بل قبل هذا .. الأمام الراحل نفسه لم يُعيّن أيّ من أبنائه حتى وزيراً أو مسؤولاً بسيطاً في الدولة الأسلاميّة التي أسسها بنفسه رغم توسّل باقي المسؤوليين به لفعل ذلك, و ليس هذا فقط .. بل نرى إبن رئيس وزراء اسرائيل (نتنياهو) يعمل حالياً عامل في مقهى في القدس وأقسم بالله إن قادة إسرائيل هم الشّرفاء و أصحاب المبادئ و المؤمنون الذين آتاهم الله اليقين والأنصاف وآلسّيادة وانتم المنافقون يا قادة العراق و العالم العربي و الأسلامي لأنكم نهجتم نهج الفاسدين المجرمين و ركعتم للدولار والشهوة و التسلط .. بينما هُم تمسّكوا عملياًّ باسلام ونهج و عدالة الإمام علي بن أبي طالب وانتم نصبتم العداوة للإمام عليّ ولاسلامه عملياً .. حتى محوتم ذكره و تأريخه لنهجكم الظالم في الحكم وإدّعائكم للدين و الدّعوة أمام الناس.

لهذا لعنة الله الدائمة عليكم وعلى كلّ مَنْ يدعي منكم بانهُ مسلمٌ و داعيةٌ و وطنيّ و ينتمي لأهل البيت بينما ليس فقط لم يطبق على أرض الواقع شيئا من مدّعياته .. وإنّما فعل العكس تماماً كنتيجة طبيعيّة للأميّة الفكريّة التي ميّزتكم و الأحزاب العراقية الأسلاميّة وغير الأسلامية ولهذا باعوا العراق بآلجملة و المفرد ليحترق كلّ شيئ مقابل رواتبهم و قصورهم ولا حول ولا قوة إلا بآلله العلي العظيم.

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

تعليق واحد

  1. قد نذهب الى القول أكثر مما تفضلت، ولكن هل سيحل هذا أياً من عقدنا المستعصية؟
    أرى متواضعاً، كعراقي من الداخل، أعاني مثل سواي من شتى المواضيع، وأقلق عملياً على مصير بلدي، بعد أن جاء زملاؤك السابقون، على ما أظن، وجادوا علينا بعصارة فكرهم النير، أن الأجدر والأجدى تقديم الحلول بواقعية مقبولة أو خطة جريئة بدل السب واللعن إلا من كان مظلوماً.
    لنعمل، كل من مكانه، على بلورة حل لمعضلة الحكم في العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.