الرئيسية / افكار / انظر..اين تكون حكومة بلدك واين يكون شعبك..في سلّم النظافة والوساخة؟- اياد جمال الدين
اياد جمال الدين

انظر..اين تكون حكومة بلدك واين يكون شعبك..في سلّم النظافة والوساخة؟- اياد جمال الدين

إن لم يكنْ عندكَ الوقت الكافي لقراءة دراسات معمّقة وإحصائيّات لمعرفة حال بلدٍ ما..
إذا أردتَ (سريعاً) وبنظرة خاطفة أَنْ تعرف أيّة حكومة من حكومات العالم.. وأيّ شعب من شعوب العالم..
إذا أردتَ أن تعرفَ ؛ هل هذه الحكومة فاسدة وفاشلة أم لا؟
وهل هذا الشعب جاهل وفاسد أم لا؟

لمعرفة أيّة حكومة من حكومات العالم.. هل هي حكومة نشطة ونزيهة
أَمْ هي حكومة فساد وفشل ولصوصية؟
عليكَ بإلقاء نظرة على ؛ ( حركة المرور ) في شوارع تلك الدولة.
إذا رأيتَ (حركة المرور) منظّمة ليس فيها سائق متهوّر والسيارات تسير بآنسيابيّة..بشكل مرتّب..
فآعلم أنّ هذه الحكومة نزيهة.

وإذا رأيتَ السيارات يركبُ بعضها بعضاً
ويختلط المشاة مع السيارات مع العربات التي تجرّها الحمير!
وإذا رأيتَ الإختناقات المرورية بسبب عدم إلتزام الناس بأنظمة المرور.
وإذا رأيتَ السوّاق متهوّرين ويكادون يقتلوا بعضهم بعضا..
فآعلم أنّ حكومة ذاك البلد مجموعة من الحرامية الفاشلين.

إذن..
( حركة المرور) هي المؤشّر على صحّة أَوْ مرض أيّة حكومة من حكومات العالم.

صحّة (المرور) تعني صحّة الحكومة.

و مَرَض ( المرور) يعني مرض الحكومة .

ولمعرفة أيّ مجتمع في العالم بنظرة سريعة..
هل هو مجتمع نظيف أم وسخ ؟
هل هو مجتمع مكافح ومحبّ للحياة ومتفاءل أم هو شعب سوداوي محبط إنتحاري كئيب؟
هل هو مجتمع مُنتِج؟
أَمْ شعب تافه يعيشُ عالة على التاريخ؟
فعليكَ أن تنظر لسلوك الناس في ؛
ملاعب كرة القدم
والتجمعّات المليونية..

التجمّعات تكشفُ أخلاقَ المجتمعات.

التجمّعات في ملاعب كرة القدم..
أَوْ في الحجّ
أَوْ في زيارة الأربعين ..
أَوْ المولد في مصر وغيرها..

التجمّعات تكشف ؛ صحّة أَوْ مرض تلكَ المجتمعات.

المجتمع الوسخ؛ هو الذي يُخَلٍّف أكداسَ الأوساخ وراءه..
إذا رأيتَ ملاعب كرة القدم بعد المباريات مليئة بالأوساخ.. فآعلم أنّ ذاك التجمُّع البشري.. تجمّع وسخ.
إذا رأيتَ الشوارع مليئة بالأكياس والمخلّفات بعد زيارة الأربعين أو الحجّ فآعلم أنّ تلك تجمّعات من بشرٍ لا إيمان لهم.

الشعب الوسخ؛
هو الشعب الذي يذهب للحجّ أَوْ زيارة الأربعين أَوْ ملاعب كرة القدم.. ل ؛ يُلقي بأوساخه الروحيّة والماديّة…
هو لا يذهب من أجل (المتعة).. بَلْ يذهب لأنه مُحْبَط عاجز مشلول الإرادة ..
هو لا يعرف متعة مناجاة الله
ولا متعة زيارة الحسين ع
ولا متعة مباريات الكرة..

الوساخةُ كلٌّ لا يتجزّأ .

والنظافةُ كلٌّ لا يتجزّأ.

الشعب الوسخ: تجدُهُ يُخَلِّفُ الأوساخ في الحجّ أو زيارة الأربعين أو رحلات البرّ أو ملاعب كرة القدم.

الشعب الوسخ..
لا يمكن أبداً أن يكون شعباً مُحِبّا لنفسه أو وطنه أو الآخرين..

الوسخُ كارِهٌ لنفسه
فكيفَ يُحِبّ غيرَه؟!

أَرَأيتَ يوم زفافك.
هل رأيتَ أو سمعتَ عن (عُرسٍ) يكون فيه العريسان وسخين بملابس وسخة ومكان العرس مليء بالأوساخ؟!
طبعا.. لا يوجد هكذا (عرس) أبدا.
إذن؛ فلماذا لا تعتبر أنّ مكّة المكرّمة أو كربلاء أو ملعب كرة القدم ك قاعة عرسك؟
لماذا لا تعتبر ايّام الحج والزيارة كيوم عرسك؟!

لماذا تكون وسخاً قذراً وأنتَ في الحجّ أو الزيارة أو ملعب كرة القدم؟

لماذا تكون (متزَوِّقاً نظيفاً) فقط في يوم عرسك.
وتكون وسخاً سائر ايّام حياتك؟

لماذا لا تعتبر كلّ أيّام حياتك (عرساً).

وكلّ الأماكن .. (قاعةَ الإحتفال بعرسك)؟!

النظافةُ لا تتجزّأ.
والوساخةُ لا تتجزّأ.

هؤلاء الناس..
يذهبون للحجّ أو الزيارة أو ملاعب كرة القدم.. ليس من أجل المتعة.
إنّما يذهبون بسبب (إحباطهم وضيمهم ويأسهم ).. إنّهم شعبٌ وسخٌ ينتظرُ (القدر) أَنْ يُغَيِّر أحواله.
شعبٌ عاجزٌ إتّكالي يعيشُ عالةً على العالم.
ولم يكونوا شعباً عاشقا للحياة ولوطنه ولنفسه…

إذن.. لمعرفة ؛ أَوْسخ أَوْ أنْظَف شعب وحكومة..

أنظُر ؛ ل (حركة المرور وسلوك الناس في التجمعّات).
حينها ستعرف أنّ اليابان وكوريا والسويد وسويسرا.. أنظف حكومات وأنظف شعوب.

فآنظر … أين تكون حكومة بلدك وأين يكون شعبك.. في سلّم النظافة والوساخة.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

تعليق واحد

  1. كلام صحيح 100 بالمئة , قد شخص هذا الرجل مجتمعنا احسن تشخيص.
    سلمت من كل شر ايها الرجل النبيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.