الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / اخبار / بعد إنتخابه امينا عاما للمشروع العربي..خميس الخنجر: حزب المشروع العربي سيكون بيتا وصوتا لكل العراقيين

بعد إنتخابه امينا عاما للمشروع العربي..خميس الخنجر: حزب المشروع العربي سيكون بيتا وصوتا لكل العراقيين

حيا الامين العام لحزب المشروع العربي في العراق الشيخ خميس فرحان الخنجر، كل من ساهم بوصول المشروع العربي الى مرحلته السياسية الجديدة، بعد انتخابه امينا عاما للحزب بالإجماع
وجرى خلال المؤتمر التأسيسي الذي عقد في أربيل بتاريخ 13/7/2017م انتخاب 28 عضواً للأمانة العليا لحزب المشروع العربي في العراق، ليكون الدكتور ظافر ناظم العاني نائب الأمين العام.

خميس الخنجر

وأكد الشيخ خميس الخنجر وخلال كلمة له في المؤتمر ان “المشروع العربي أصبح حزباً سياسياً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وان ممارساته للسياسة ستخضع لمعايير اخلاقية رئيسية ولقيم كبرى نؤمن بها وفِي مقدمتها التداول السلمي السلطة والإيمان بالدمقراطية منهجاً في داخل الحزب، واحترام قواعد النظام السياسي وترشيد أداءه والإيمان بالشراكة الوطنية”.
وأضاف الشيخ الخنجر ان مسعى حزب المشروع العربي هو ان يكون “بيت كل عراقي وصوته وممثله وان يكون صوت العراقيين جميعاً، ومشروع وحدتهم وإعادة بناء لحمتهم الوطنية” مشيراً الى ان حزبه سيعمل على حفظ “سيادة العراق ووحدته واستقلاله وحريته، واعادة العلاقات العراقية العربية والإسلامية وبناء علاقات متوازنة مع الجوار الإقليمي، ضمن إطار مرجعي واحد هو استقلال العراق، ومصالح شعبه، معبرا عن رفض “لغة العنف والاستقواء بالخارج من اجل اجندة خارجية”
وتابع ان “المشروع العربي سيقدم تصوراً كاملاً وشاملاً لإصلاح الدولة العراقية بما فيها الدستور، وإعادة بنائها بحيث تصبح دولة لكل العراقيين، تقودها قواعد الشراكة الوطنية، ومؤسسات العراق العسكرية والأمنية من اجل ضمان أمن العراقيين ومصالحهم وحماية حدود وطنهم ونظامهم الديمقراطي”.


وقال الخنجر ان المشروع سيتبنى سياسات واضحة وشاملة للتنمية في كافة أنحاء العراق من خلال استغلال الموارد وخلق علاقة مباشرة بين المواطن وثروات بلده، وان يكون كل العراقيين احرارا في الفكر والديانة والمعتقد والاختيار”
واشاد الشيخ خميس الخنجر بالقوات الأمنية العراقية التي قاتلت الارهاب الداعشي في الموصل وباقي مدن العراق، معرباً عن أسفه الكبير لسقوط مدنين وشهداء خلال عمليات التحرير، بالإضافة للدمار الهائل الذي لحق بالمدينة.
وشهد المؤتمر حضوراً كبيراً من قبل أعضاء الهيئة العامة للحزب بالإضافة الى عدد كبير من المواطنين المناصرين للخط الوطني وتوجهات الحزب الرامية لتمتين العلاقات الأخوية بين مكونات العراق كافة للنهوض نحو دولة المواطنة والعدل والمساواة.