الرئيسية / اخبار / بعد بيان السيستاني والصدر وتواصل المظاهرات تيار الحكمة يتجه الى المعارضة
عمار الحكيم يعلن تأسيس حزب تيار الحكمة الوطني

بعد بيان السيستاني والصدر وتواصل المظاهرات تيار الحكمة يتجه الى المعارضة

في ضوء تصاعد المظاهرات المطلبية وخطبتي اية الله علي السيستاني وبيان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، حسم تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم أمره بعدم ترشيح أحد منه لرئاسة الوزراء، في موقف جديد منه من منصب رئاسة الحكومة السادسة بعد2003.
وقال مصدر في تيار الحكمة، يوم الاثنين 6 آب 2018، لوكالة الفرات نيوز، ان:
“تيار الحكمة حسم أمره بعدم ترشيح أحد منه لرئاسة الوزراء، أو الاشتراك في معادلة غير ناجحة” مشيراً الى ان “الأغلبية الوطنية مازالت هي الخيار الأفضل وخيار المعارضة عنده بدأت حظوظه تتصاعد”.
واعتبر المصدر، ان نقاشات الكتل والقوى السياسية في تشكيل الكتلة النيابة الأكبر، “شبه عقيمة”.
وقال المصدر، ان “النقاشات أصبحت شبه عقيمة وغير منتجة بين القوى السياسية، وأغلبها تدور في حلقة مفرغة وتبحث عن حلول ترقيعية، كانت هناك معادلة أغلبية وطنية وشراكة، واليوم ما عادت المعادلتان مهمتان إن لم يُعلم من هو رئيس الوزراء”.
وبيّن المصدر ان “الحكمة يقبل بالمستقل وبغير المستقل لرئاسة الوزراء إن توفرت فيه المواصفات التي وضعتها المرجعية العليا”.
يذكر ان الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 التي يرأسها رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي تسعى الى احتواء انتفاضة الجنوب العراقي 2018 والمظاهرات الشعبية المطالبة بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهرباء والخدمات في العراق الذي يصدر يوميا 5 مليون برميل نفط والمستمرة منذ الـ8 تموز/يوليو2018 في مدن الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، وذلك على وقع ارتفاع عدد القتلى في صفوف المتظاهرين الى 15 متظاهر، واكثر 400 مصاب.

السيستاني في الاسبوع الرابع لـ المظاهرات2018: لا خير فيمن لا يغضب اذا اُغضب والحقوق تؤخذ ولا تُعطى!؟

سائرون: الجنسية المزدوجة والحزبية وتهم الفساد طريقنا للحوار في تشكيل الحكومة السادسة بعد2003

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.