الرئيسية / اخبار / بعد حرق القنصلية الايرانية..فتح باب التطوع لقوات البسيج في البصرة

بعد حرق القنصلية الايرانية..فتح باب التطوع لقوات البسيج في البصرة

بعد حرق مقرات الاحزاب الشيعية والقنصلية في البصرة يوم الجمعة 7 ايلول 2018، التي وصفها رئيس الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، حيدر العبادي من داخل مدينة البصرة يوم الاثنين 10 ايلول2018، :
” ان كتل سياسية عراقية تمتلك اجنحة عسكرية هي التي تقف خلف ما حصل في البصرة، في نزاع سياسي بإستحقاق سياسي كامل”.
فقد أعلن قسم التعبئة في مكتب هيئة الحشد الشعبي في البصرة، السبت 15 ايلول2018، تشكيل عشرة ألوية احتياطية من واجبها مساندة الحشد الشعبي والقوات الأمنية في المحافظة، ودعا المواطنين الى ترقب فتح باب التطوع.


وذكر بيان صادر عن قسم التعبئة في مكتب الهيئ، أن:
“هيئة الحشد الشعبي (مكتب البصرة) تعلن عن تشكيل قوات التعبئة الاحتياطية (التطوعية) مكونة كوجبة أولى من عشرة ألوية تتوزع في مختلف مناطق المحافظة لكي يتصدى الشباب البصري للأخطار المحتملة في مناطقهم بأنفسهم”، مبيناً أن “القوات الاحتياطية تهدف الى مساندة الحشد الشعبي والقوات الأمنية، وواجبها حفظ الأمن وحماية الممتلكات العامة وتقديم العون والخدمات للأهالي”.


ولفت قسم التعبئة ضمن بيانه الى أن:
“تشكيل القوات الاحتياطية جاء بعد الأحداث الأخيرة في البصرة، وما جرى من استغلال لمطالب المتظاهرين من قبل مخربين مدعومين من جهات خارجية لا تريد الخير لبلدنا لزعزعة استقرار المحافظة وتهديد أمنها وحرق وتدمير الممتلكات العامة ومحاولة المساس بالحشد الشعبي”، مضيفاً أن “الأولية الاحتياطية ستكون بأسماء شهداء المناطق، وقريباً سيتم فتح باب التسجيل للراغبين بالتطوع”.
يذكر أن البصرة تعد الرافد الأساسي للحشد الشعبي منذ تأسيسه الرسمي، إذ منها غالبية المقاتلين ونسبة كبيرة من القادة، وتمتلك معظم فصائل وتشكيلات الحشد مكاتب في المحافظة، ومن ضمنها :
منظمة بدر (الجناح العسكري)، وكتائب حزب الله، وكتائب سيد الشهداء، ولواء المنتظر، وسرايا السلام، وسرايا أنصار العقيدة، وسرايا عاشوراء، وعصائب أهل الحق، ولواء الشباب الرسالي، وحركة النجباء، وقوات الشهيد الصدر، وحركة أنصار الله الأوفياء.


يذكر ان الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 التي يرأسها رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي تسعى الى احتواء انتفاضة الجنوب العراقي 2018 والمظاهرات الشعبية المطالبة بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهرباء والخدمات في البصرة التي تصدر يوميا 4 مليون برميل نفط والمستمرة منذ الـ8 تموز/يوليو2018 في مدن الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، وذلك على وقع ارتفاع عدد القتلى في صفوف المتظاهرين الى 33 متظاهر، واكثر 700 مصاب والعديد من المعتقلين.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.