الرئيسية / اخبار / تهديد بالاعتقال وتهم الارهاب للمتظاهرين في البصرة!

تهديد بالاعتقال وتهم الارهاب للمتظاهرين في البصرة!

كشف ضرغام المالكي شيخ عشائر بني مالك في البصرة ورئيس لجنة فض النزاعات فيها ، يوم الاحد 5 أب 2018، انسحاب 15 شيخا من المشاركة ودعم المظاهرات السلمية في المحافظة.
فقد ذكر المالكي في تصريح ان :
“انسحاب اغلب شيوخ العشائر من تظاهرات البصرة أدى الى اضعاف كميتها ولكن لم يؤثر على نوعية المشتركين فيها من حيث التأثير”، مبينا انه “قبل انطلاق التظاهرات اتفق 15 شيخا على دعمها والنزول مع المتظاهرين الى الشارع لكي نكون سنداً لهم”.
وأشار الى انه :


“بعد انطلاق التظاهرات انسحب هؤلاء الشيوخ واغلقوا هواتفهم، حتى لا اتواصل معهم وعكفوا عن المشاركة او مساندة التظاهرات”، مشيرا الى انه “لكي يعرف سبب الانسحاب المفاجئ توجه لهم وتحدث مع كل منهم على انفراد، فتبين ان شخصاً متنفذاً في الدولة اتصل بهؤلاء الشيوخ وإبلغهم بضرورة الانسحاب وإلا فان ذلك يعرضهم للمساءلة القانونية وان أسماءهم سيصدر بها أوامر قبض قضائية الامر الذي أخافهم ودفعهم للانسحاب”.
ولفت الى ان:


“عدد من الناشطين والمتصدين للتظاهرات كانوا على تواصل معه قبل وفي بداية التظاهرات الا ان دورهم اختفى وعند متابعته للموضوع تبين بان عدد منهم حصل معه نفس الموقف فيما تم اغراء اخرين ببعض المغريات المادية وحصص في التعيينات او ما شابه ذلك”.
وأكد المالكي، ان “التظاهرات في البصرة سائرة بسلمية نحو الأمام ولا يهمها ما حدث من محاولات لتضعيفها”، مؤكداً انه “سيبقى من الداعمين والمشاركين فيها لحين تحقيق مطالب المتظاهرين”.

يذكر ان الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 التي يرأسها رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي تسعى الى احتواء انتفاضة الجنوب العراقي 2018 والمظاهرات الشعبية المطالبة بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهرباء والخدمات في العراق الذي يصدر يوميا 5 مليون برميل نفط والمستمرة منذ الـ8 تموز/يوليو2018 في مدن الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، وذلك على وقع ارتفاع عدد القتلى في صفوف المتظاهرين الى 15 متظاهر، واكثر 400 مصاب.

ضرغام صباح عرمش المالكي
ضرغام صباح عرمش المالكي

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.