الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / اخبار / حركة التغيير تدعو الاكراد لترك العراق للعرب فقط!

حركة التغيير تدعو الاكراد لترك العراق للعرب فقط!

قالت رئيسة كتلة حركة التغيير الكوردية في مجلس النواب سروة عبد الواحد، اليوم الثلاثاء 7 تشرين الثاني،2017، ان افضل وسيلة ضغط يمكن ان يمارسها الكورد على بغداد في حال عدم حل المشاكل مع الحكومة الاتحادية وتثبيت نسبة 12% للاقليم في الموازنة بدلا من 17%، تتمثل بـ “الانسحاب من العملية السياسية، ليكون بعدها العراق للعرب فقط”، حسب تعبيرها.
وأضافت عبد الواحد في تصريح صحفي، نقلته وسائل إعلام كوردية، :
“مازالت مسودة مشروع الموازنة في مجلس الوزراء ولم ترسل بعد الى مجلس النواب وقد ابدى الوزراء ملاحظاتهم حول الموزانة، لكن العبادي لم يطلع عليها ، لان رئيس الوزراء لم يترأس الجلسة الخاصة بميزانية عام 2018”.

سروة عبد الواحد

وتابعت، انه:
“لو اصر العبادي على تحديد حصة اقليم كوردستان من الموازنة بنسبة 12% فان مجلس النواب لا يملك الصلاحية لرفع تلك النسبة، لان اي زيادة في الموازنة ستقابل بالرفض من قبل المحكمة الاتحادية، بالبرلمان يملك صلاحية الخفض لا الزيادة، لذا فيجب العمل من اجل عدم ارسال الموزانة بهذه الصيغة من الحكومة الى البرلمان”.
وبشأن موقف النواب الكورد، قالت عبد الواحد، :
“لو تم اقرار تلك النسبة وارسل المشروع الى البرلمان فسيكون لدينا موقف واضح وسندافع عن حقوق مواطني اقليم كوردستان، وكقائمة تغيير قمنا بالاتصال بالسفارة الاميركية وممثلية الامم المتحدة والضغط من اجل الا تقوم الحكومة العراقية بتثبيت نسبة 12% للاقليم”.
واستطردت بالقول :
“كنواب كورد فانهم لن يصوتوا لمشروع ميزانية 2018، لكن في رأيي يمكن ان نقوم بضغوط اخرى وافضل ضغط يتمثل بانسحاب الكورد من العملية السياسية في العراق اي بالانسحاب من البرلمان والحكومة وان نقرر عدم المشاركة في الانتخابات المقبلة ليكون العراق للعرب”.
وشهدت العلاقات بين بغداد وأربيل توترا شديدا، في الاونة الأخيرة، عقب إجراء إقليم كوردستان استفتاء الاستقلال في 25 أيلول الماضي، في خطوة اعتبرتها بغداد “غير دستورية”، رافضة الدخول في حوار مع الإقليم لحين إلغاء نتائج الاستفتاء، أعقبها إعادة نشر للقوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها بمحافظتي كركوك ونينوى.