الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / منوعات / حقنة في الخلايا الجذعية تنهي آلام الظهر لثلاث اعوام

حقنة في الخلايا الجذعية تنهي آلام الظهر لثلاث اعوام

عبد الاله مجيد

توصلت دراسة جديدة الى ان حقنة واحدة من الخلايا الجذعية تنهي آلام الظهر لمدة ثلاث سنوات.
واكتشف الباحثون الذين أجروا الدراسة ان حقن الخلايا الجذعية في النخاع الشوكي أراح زهاء نصف المصابين بآلام مزمنة في الفقرات القطنية لمدة عامين وبعضهم تخلص من هذه الآلام لمدة ثلاثة اعوام.
ويعتقد الباحثون ان الخلايا الجذعية التي تُحقن في النخاع الشوكي تعيد بناء الفقرات التي جفت وتصدعت متسببة في احتباس الماء بين الأقراص.
واشار خبراء الى ان العلاج بالخلايا الجذعية يمكن ان يحد من انتشار مادة اوبيود الافيونية التي قتلت 33 الف شخص في الولايات المتحدة في عام 2015 وحده وكان نصف وصفات هذا المسكن بسبب آلام أسفل الظهر المزمنة. وكشف الرئيس ترامب في اغسطس عن خطط لاعلان حالة طوارئ صحية في مواجهة وباء هذه المادة الافيونية.
وحقن باحثون في شركة ميسوبلاست الاسترالية المختصة بعقاقير الطب التجديدي خلايا جذعية في 100 مريض مصابين بداء القرص التنكسي الذي يشكل نحو 22 في المئة من حالات آلام أسفل الظهر المزمنة.
ويحدث داء القرص التنكسي حين تجف المسافات بين الفقرات بسبب الاهتراء والاندثار أو الشيخوخة متسببة في إضعاف قدرة هذه الفقرات على امتصاص الصدمات. ويمكن ان يؤدي هذا الى احتباس الأعصاب والتهابات مؤلمة.
وأُخذت الخلايا الجذعية من نخاع العظم من مانحين ثم قام العلماء بتنميتها في المختبر لانتاج كميات أكبر منها.
وتبين النتائج ان حقنة واحدة بهذه الخلايا الجذعية ساعدت نحو نصف المتطوعين الذين شاركوا في البحث على التخلص من آلام أسفل الظهر المزمنة لمدة عامين والعودة الى الحركة بصورة طبيعية ولمدة ثلاثة اعوام مع بعض المشاركين.
وقالت شركة ميسوبلاست ان تحسناً كبيرا في الحركة وزوال الألم لمدة عامين أو أكثر طرأ على المئة مريض الذين شاركوا في البحث. وان فحوص التصوير بالرنين المغناطيسي اظهرت ان الخلايا الجذعية تعيد بناء الأقراص التالفة في البشر ايضاً.
وقدمت نتائج الدراسة الى المؤتمر السنوي لجمعية جراحي العمود الفقري الاميركية في نيو اورليانز.