الرئيسية / افكار / حكومة الصدر الأبوية و” تحالفات الباطن ” !- احسان جواد كاظم
احسان جواد كاظم

حكومة الصدر الأبوية و” تحالفات الباطن ” !- احسان جواد كاظم

بعد الفوز الصادم ل ” تحالف سائرون ” ذو التوجهات المدنية المناهضة لنهج المحاصصة في الانتخابات البرلمانية الاخيرة واحرازه المركز الاول بعدد المقاعد البرلمانية ( 54 مقعداً ) بفضل الدعم الشعبي الواسع له, رغم العقبات الكأداء التي وضعت في طريقه, وما اسفرت عنها هذه الانتخابات من ازاحة ما يقارب سبعين شخصاً من رموز المحاصصة والفساد في التشكيلة الحاكمة.
وبعد دعوات السيد مقتدى الصدر لتشكيل ” حكومة ابوية “, تهافتت قوى وتحالفات سياسية للائتلاف مع ” تحالف سائرون ” الذي يدعمه, بهدف تشكيل حكومة اكثرية نيابية, وكان اكثرهذه التحالفات بروزاً, ” تحالف الفتح ” الذي يقوده السيد هادي العامري الفائز الثاني في الانتخابات ( 47 مقعد برلماني ), والذي تكلل لقاءه بالسيد مقتدى الصدر في منطقة ” الحنّانة ” بالكوفة, بأعلان تحالف يجمعهما.
يبدو الاتفاق مع ” تحالف الفتح ” مبهماً بقدر ما كان مفاجئاً, فهو تشكيل بدون برنامج او على الاقل جرى ابقاءه في طي الغيب, لأسباب غير معروفة وغير مبررة. فللمواطنين الحق في معرفة بنوده لأنه يتعلق بحياتهم ومستقبلهم, ومن هنا مصدر الارتياب الاساسي الذي يسود في الاوساط الشعبية.
الحس الشعبي يتوجس خطراً داهماً من هذه التحالفات المفتقدة للشفافية… فقد تكون محاولة استغلال لضبابية مفهوم ” الحكومة الأبوية ” الذي لا يتطابق مع الفهم الديمقراطي للحكومة بأعتبارها خادمة للمواطن وليست راعية له.
أو مقدمة التفاف على الفوز المحرز بسحب البساط من تحت ” تحالف سائرون ” وتهشيم نصره ووقف عملية التغيير, لتبقى الامور على ما هي عليه الآن من محاصصة ونهب…
ولهذه المخاوف ما يبررها على ضوء ما يُدبر سواءاً تحت قبة مجلس النواب او خارجها من مؤامرات, فأننا نشهد ايضاً تحركات مثيرة للشبهات تتمثل بتقاطرالعديد من الوجوه التي اسقطها الشعب في هذه الانتخابات مع مرشحي احزابهم الفائزين للانضواء” بالباطن ” في اطار ” تحالف الفتح “.
قد يكون الامر مشروعاً في اطار لعبة التحالفات السياسية, لكنه يوجب التنبيه لما يشكله من تهديد لعملية الاصلاح والتغيير المنشودة. فهو سيعيد ترتيب سلم التحالفات الفائزة على حساب ” تحالف سائرون ” واختلال موازين القوى لصالح ” الفتح وحلفاءه الجدد ” لزيادة عديد مقاعده البرلمانية, مما يتيح للسيد العامري تجاوز اتفاق الحنّانة, غير المريح… وليتفرد بدور المقرر في اية كتلة برلمانية قادمة, ويشرع من ثمة في تشكيل حكومة على مقاسهم, تعود بنا الى المربع المحاصصي الاول.
ليصحو السيد الصدر يوماً, فلا يجد لا مشروع ” حكومته الأبوية ” ولا برنامج ” تحالف سائرون ” الاصلاحي الذي اختاره المواطن وعلّا سعوده, وقد فقد سلطة القرار في الكتلة البرلمانية الاكبر, ولتفرض عليه شروط صعبة.
ان قوى المحاصصة التي قست على العراقيين طوال عقد ونصف من حكمها لايمكن ان تشكل حكومة رحيمة ابوية لخدمتهم !!!
لذا فأن ما من اجراء يطمن, نسبياً, مخاوف العراقيين من امكانيات الانقلاب على اتفاق الحنّانة الثنائي, أقل من وجود برنامج واضح مكتوب موثق معلن, يُلزم جميع اطراف الاتفاق على احترامه.

* تعبير ” تحالفات الباطن ” مستنبط من مصطلح مقاولات الباطن اي الثانوية المتعارف عليه في اوساط رجال الاعمال.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.