الرئيسية / اخبار / حيدر العبادي: علينا ان لا ننسى الفاجعة باحتلال داعش للمدن العراقية 2014

حيدر العبادي: علينا ان لا ننسى الفاجعة باحتلال داعش للمدن العراقية 2014

اكد رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، اليوم الاحد 7 كانون الثاني،2018، ان فترة الخصام والعناد لن تعود ولن يتم اعادة العراق للمربع الاول من خلال النزاعات والفساد، لافتا إلى ان اول خطوات محاربة الفساد بدأت في المؤسسة العسكرية والأمنية.
ونقل بيان لمكتب رئيس مجلس الوزراء، عن العبادي قوله، خلال الاحتفالية الكبرى التي اقيمت في محافظة النجف بمناسبة النصر الكبير على عصابات داعش الارهابية، انه “نحتفل معكم بالنصر في مدينة امير المؤمنين (عليه السلام) مدينة العلم والعطاء ومدينة الفتوى المدوية للمرجعية الدينية العليا”، مبينا ان “هذا النصر هو نصر الابطال المقاتلين والمجاهدين”.


ودعا العبادي إلى “الحفاظ على النصر ودعم الاستقرار الأمني والاستفادة من الدرس القاسي باحتلال داعش للمدن”، مشيرا الى ان “العراقيين بصبرهم وعطائهم ووحدتهم انتصروا على الارهاب”.
وشدد العبادي على انه “يجب ان لا ننسى الفاجعة الكبيرة باحتلال داعش لمدننا حيث خسرنا المدن والحق الدمار بها ونتج عن ذلك أعداد كبيرة من النازحين، وبعدها قدّمنا التضحيات من ابطال العراق الذين هبوا للدفاع عن بلدهم”، مؤكدا ان “فترة الخصام والعناد لن تعود ولن يتم اعادتنا للمربع الاول من خلال النزاعات والفساد”.
واضاف ان “العالم تفاجئ بالانتصار المتحقق واعتبره اعجازاً، وهذا هو الانتصار الاول اما الانتصار الثاني فكان بانتصارنا على محاولات التقسيم واثبتنا اننا وطن واحد ونفتخر بتنوعنا”.
واوضح العبادي ان “هناك من حاول ان يفرّق بين قواتنا البطلة ولكنه فشل، وان السلاح يجب ان يبقى تحت اطار الدولة”.
ولفت الى ان “اول خطوات محاربة الفساد بدأت في المؤسسة العسكرية والأمنية ولم يتم تغيير الجنود او القادة فيها ولكن تحوّل الجيش البطل الى جيش منتصر وعزيز على ابناء بلده وفخر لهم، ونحن مستمرون ببنائه وفق اسس سليمة بعيدة عن الفساد”.
وذكر انه “انتصرنا في هذه المواجهة وضربنا رأس الافعى ومن حق ابناء العراق ان يفتخروا بنصرهم، فهناك من اراد ان يبيع النصر لهذه الدولة او تلك ولكن نقول لهم إن النصر عراقي وتحقق من ابناء هذا البلد”.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت