الرئيسية / اخبار / خامنئي معلقا على اعادة العقوبات الامريكية على ايران: ترامب الحق العار بـ الليبرالية والديموقراطية الامريكية
خامنئي- روحاني

خامنئي معلقا على اعادة العقوبات الامريكية على ايران: ترامب الحق العار بـ الليبرالية والديموقراطية الامريكية

اعتبر المرشد الايراني، اية الله علي خامنئي، اليوم السبت 3 تشرين الثاني2018 أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “ألحق العار” بالولايات المتحدة، وذلك قبل يومين من إعادة واشنطن فرض حزمة جديدة من العقوبات على طهران.

وقال خامنئي في تصريحات على صفحته في “تويتر” اقتبست من خطاب ألقاه في طهران “هذا الرئيس الأميركي الجديد ألحق العار بما تبقّى من هيبة أميركا والليبرالية الديموقراطية. قوّة أميركا الخشنة، أي الاقتصادية والعسكرية، تتراجع كذلك”.

وقلّل اية الله خامنئي، من أهمية إعادة فرض العقوبات الأميركية على بلاده والتي تدخل حيّز التنفيذ الاثنين، بما في ذلك الحظر على النفط.

وقال إن “التحدي بين الولايات المتّحدة وإيران استمر 40 عاما حتى الآن وقامت الولايات المتحدة بجهود متعددة ضدنا: حرب عسكرية واقتصادية وإعلامية”.

وأضاف “هناك حقيقة أساسية في هذا السياق: في إطار هذا التحدي المستمر منذ 40 عاماً، الطرف الخاسر هو الولايات المتحدة والطرف الرابح هو الجمهورية الإسلامية”.

وأعلن ترامب في أيار/مايو انسحاب بلاده من الاتّفاق النووي الذي أبرم عام 2015، مؤكداً أنّها ستعيد فرض العقوبات على طهران، ما أثار حفيظة القوى الكبرى الأخرى التي أشارت إلى أن إيران نفذت التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق بوضعها حداً لبرنامجها النووي.

وقال خامنئي، إن “هدف أميركا من القيام بكل تلك الخطوات هو استعادة الهيمنة التي كانت تفرضها” قبل الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 والتي أطاحت بالشاه الموالي للغرب.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية أنّ العقوبات الأميركية تشكل خرقاً للاتفاق النووي ولقرارات الأمم المتحدة و”ازدراءً بالقيم الانسانيّة والأخلاقيّة”.

ورحبت الوزارة في المقابل بالموقف الأوروبي “الذي يُبقي الاتفاق قائماً”، لا سيما مع سعي الاتحاد الأوروبي إلى إيجاد آلية تسمح بمواصلة شراء النفط الإيراني على الرغم من العقوبات الأميركية.

وأعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أن بلاده تسعى لقطع طهران عن نظام “سويفت” الدولي للتحويلات المالية، فيما تمارس واشنطن “أقصى ضغط” لشل الاقتصاد الإيراني.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن ثماني دول – يعتقد أن من بينها الهند واليابان وربما الصين — ستستفيد من استثناءات موقتة تتعلق بشراء النفط من إيران لمنع حصول اختلال في سوق الخام، ولكن فقط بشرط أن تشتري كميات أقل.

وقال بومبيو إن “إعادة فرض العقوبات “يهدف إلى حرمان النظام من عائدات يستخدمها لزرع الموت والدمار في أنحاء العالم”.

وأضاف “هدفنا في نهاية المطاف إجبار إيران على التخلّي نهائياً عن أنشطتها الخارجة عن القانون والموثقة، والتصرف كدولة طبيعية”.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.