الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / افكار / رسالة للحكومة العراقية..اضطهاد الاقلام الحرة في الاقليم- آرام احمد
ارام احمد

رسالة للحكومة العراقية..اضطهاد الاقلام الحرة في الاقليم- آرام احمد

دعا الكاتب والناشط السياسي المعارض للسلطة الحاكمة في إقليم كردستان آرام أحمد رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وأعضاء المجلس الى الاتفات لما يحصل في الإقليم من اضطهاد الأقلام الحرة من قبل البرزاني وقادة الاتحاد الوطني .
وقال في رسالة بعثها من منفاه في هولندا :” دولة رئيس الوزراء العراقي د.حيدر العبادي المحترم.. دولة رئيس مجلس النواب العراقي د.سليم الجبوري المحترم… السادة والسيدات أعضاء مجلس النواب العراقي المحترمين…
مرت 26 سنة وشعب كردستان يعاني من جبروت وسطوة الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني، حيث سلبوهم حريتهم وكافة حقوقهم الفردية، وتمت سرقة ثرواتهم علناً لتكون في جيوب عائلة البرزاني وقادة الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني، كما يتم منع حرية الكتابة والعمل الصحفي إذا كانت توجهات الكاتب تتعارض مع مصالحهم، حيث تم اغتيال عدد من الصحفيين بسبب كتاباتهم مثل سوران مامه حمه وسردشت عثمان وكاوه كرمياني و وداد حسين وعشرات اخرين “.
وأضاف :” وبقدر ما يتعلق الأمر بي ككاتب وناشط معارض لسلطة الإقليم، قد مُنعت من العودة الى ارض وطني وأهلي طيلة السنوات الـ 23 الماضية، وفي حال عودتي ساتعرض للتصفية الجسدية، ولو بحثتم في المنطقة عن أسوأ سلطة وحكومة فلن تجدوا تعاملاً أسوأ مما تقوم به هذه الحكومة بمنع الكتاب والشعراء والناقدين من من العودة الى أهلهم “.
وتابع :” إنني لا اطلب شيئا منكم، ولكنني أريد منكم فقط معرفة كيف يتم اضطهاد الأقلام الحرة من قبل عائلة البارزاني وقادة الاتحاد الوطني، حتى وصل الأمر الى حرماننا من زيارة وطننا طيلة العمر “.

آرام احمد