الرئيسية / حائط / رفض العراقيين المشاركة في إعادة تدوير الزبالة أو الإنتخابات علامة خير- اياد جمال الدين
اياد جمال الدين

رفض العراقيين المشاركة في إعادة تدوير الزبالة أو الإنتخابات علامة خير- اياد جمال الدين

تمّ دفن أصوات الناخبين العراقيين في “مقبرة” صناديق الإقتراع…
وسينصرف المُشَيِّعون أو الناخبون الى بيوتهم..
وَقَدْ أُعيدَ إنتخاب نفس القادة السياسيين الفاسدين الفاشلين..

هذه الإنتخابات هي الأسوأ… منذ سقوط صدام الى الْيَوْم.. من حيث نسبة المشاركة.. التي لم تتجاوز ال 35% من عدد الناخبين العراقيين..
اليأس والإحباط على أشدّه في العراق.
يأسٌ من الطبقة السياسية الفاسدة الفاشلة..
المفروض.. أنّ هذا اليأس والإحباط يكون عامل دفع عظيم للشعب العراقي

لصنع ” البديل “..

فإنّهُ لا يمكن أَنْ تفضي على الفساد إلاّ إذا صنع العراقيون ” بديلاً” لهؤلاء الفاسدين الفاشلين.
رفض العراقيين المشاركة في مهزلة إعادة تدوير الزبالة.. أو الإنتخابات..
هي علامة خير
وبشرى نصرٍ وتغيير جذري.. بإذن الله سبحانه وتعالى..

يأس العراقيين.. هذا..
ليس “يأس” من العملية السياسية..
وإنما لمعرفة العراقيين؛ ألّا فائدة من الذهاب للإنتخابات وإعادة إنتخاب الفاسدين.
إذن.. لم يبقَ أمامَ العراقيين ” وهم ثلاثة أرباع الشعب العراقي “…الذين رفضوا الإشتراك في مهزلة إعادة إنتخاب الفاسدين.. إِلَّا الإعتماد على أنفسهم.. والشروع ب “صناعة البديل” السياسي الوطني..
لإنقاذ العراق.

أيّها الشباب العراقي الحرّ..
لا تشربوا من نهر الفاسدين الآسن.. “إِلَّا مَنْ آغْتَرَف غرفة…”..
إِلَّا مَنْ كان مضطرّاً..
قاطعوهم..
قاطعوا أحزابهم و مليشياتهم..
لا تكونوا عوناً لهم ب”تكثير السواد”..
إعزلوهم..
فإنّ نهاية مافيات الفساد والمليشيات والدجل.. قريبة بإذن الله

“فَلَمَّا فصلَ طالوتُ بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر..فَمَن شرب منه فليسَ مني ، وَمَنْ لم يطعمه فإنّهُ منّي.. إلا مَن آغترفَ غرفة بيده.. فشربوا منه إِلَّا قليلاً منهم..”
لا تشربوا من نهرهم
لا نشاركوهم في مهرجاناتهم
لا تكونوا عوناً للفاسدين.
حفظ الله العراق والعراقيين.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت