الرئيسية / اخبار / سمير جعجع: نرفض زيارة قيس الخزعلي الى لبنان والشعب لم يفوض حسن نصر الله للحديث باسمه
قيس الخزعلي على الحدود اللبنانية مع اسرائيل "ارشيف"

سمير جعجع: نرفض زيارة قيس الخزعلي الى لبنان والشعب لم يفوض حسن نصر الله للحديث باسمه

استحضر رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع خبر زيارة امين عام حركة العصاب قيس الخزعلي الى الحدود اللبنانية الاسرائيلية، وهو يستنكر ما قاله الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله في مقابلته التلفزيونية مساء أمس وتجاهله للدولة اللبنانية والحديث والتصرف كما لو كان لا وجود لها.
وقال في بيان أصدره المكتب الإعلامي للحزب إن الشعب اللبناني لم يعطه الوكالة للحديث باسمه وبتعد فاضح على مؤسسات الشرعية اللبنانية.

سمير جعجع

وجاء في البيان الذي أصدره الحزب:
“رداً على بعض ما قاله الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله في مقابلته التلفزيونية مساء أمس، شدد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع على النقاط الآتية:
أولاً، النقطة التي لفتتني في حديث السيد نصرالله، وكما دائماً في أحاديثه، أنه يتكلم ويتصرف كأن لا وجود لدولة لبنانية. فهو يخطط، ومعروف مع من، ويفكر ويتصل وينظِّم ويتكلم في أمور استراتيجية عسكرية أمنية هي حصراً من صلاحيات الدولة اللبنانية.
إن السيد نصرالله يتصرف دائماً وكأن لا شعب لبناني ولا وطن اسمه لبنان ولا دولة لبنانية. كنت أتمنى لو أنه كلف وزراء حزبه وحلفائه في الحكومة بطرح كل المواضيع التي طرحها في مقابلته على مجلس الوزراء لكي تشارك كل المكونات الحكومية في المناقشات وتتحمل مجتمعة المسؤولية أمام الله والتاريخ ومن تمثِّل.
إن الشرط الأول لنجاح أي عمل دفاعي أو هجومي هو الوحدة الوطنية، فيما السيد نصرالله يتجاهل دائماً هذا العامل ويتصرف بما فيه لشعب بأكمله من دون أن يكون هذا الشعب قد أعطاه وكالة، وبتعد فاضح على مؤسسات الشرعية اللبنانية.
ثانياً، إذا كان من خطة استباقية للدفاع عن لبنان بوجه إسرائيل وغيرها، فالجيش اللبناني هو من يضعها وهو الذي يوزع الأدوار وليس العكس، بمعنى ليس “حزب الله” من يضع الخطة ويوزع الأدوار وضمناً على الجيش اللبناني.

حسن نصر الله- قيس الخزعلي

ثالثاً، ليست المرة الاولى التي يتطرق فيها السيد نصرالله إلى استقدام مقاتلين غير لبنانيين إلى لبنان، وهذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلاً من قبلنا ومن قبل أكثرية من الشعب اللبناني، وأتمنى أن تكون المرة الأخيرة التي يتطرق فيها إلى هذا الموضوع، لأن السيادة اللبنانية ليست ملكه وحده، بل هي ملك لكل ممثلي الشعب اللبناني.
رابعاً، أن التلطي وراء القضية الفلسطينية لمصادرة أكبر وأوسع لصلاحيات الدولة اللبنانية واستباحة السيادة والأرض اللبنانية كما جرى مع زيارتي السيد قيس الخزعلي والسيد حمزة “أبو العباس” هو أمر غير مقبول بتاتا، لأنه يضرب أسس وجود الدولة في لبنان، ولا مصلحة لأحد منّا بخسارة الدولة اللبنانية”.

فيديو..قيس الخزعلي على الحدود اللبنانية مع اسرائيل!؟