الرئيسية / افكار / سونَيتْ دجلة – سعدي يوسف

سونَيتْ دجلة – سعدي يوسف

نزلْنا بوادٍ بين ليلى ودجلةٍ
فلم نَدْرِ أيَّ الجَنّتَينِ نزورُ
كأنّ بليلى من شمائلِ دجلةٍ
تقَلُّبَ حالٍ ، فالأمورُ تدورُ
*
لقد كان لي في شطّ دجلةَ مَرْبَعُ
وعُشْبٌ على تلك الضِّفافِ نضيرُ
ولكنني ، إنْ شِئتَ ، عُودٌ مُضَيَّعُ
تسيرُ به الغَلْواءُ حيثُ تسـيرُ …
*
لماذا أرى الأشجارَ حوليَ كالدُّمى
وتلك الـمَماشي الخُضرَ جرداءَ بَلْقَعا ؟
هل اللونُ لا يأتيكَ إلاّ إذا انتمى
وتلك الأغاني … لن تدورَ فتُسْمَعا
*
سلامٌ على أرضٍ تناهَبَها البِلى
سلامٌ على ماءٍ سَلَوتُ كما سَلا

لندن 24.02.2018

 

سعدي يوسف

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت