الرئيسية / اخبار / عادل عبد المهدي رئيسا للوزارة السادسة بعد 2003 بموافقة السيستاني وايران وامريكا لقطع الطريق على حزب الدعوة
طارق الهاشمي- جلال طالباني- جورج بوش الابن- عادل عبد المهدي

عادل عبد المهدي رئيسا للوزارة السادسة بعد 2003 بموافقة السيستاني وايران وامريكا لقطع الطريق على حزب الدعوة

العراق نت/ النجف

ذكرت مصادر مطلعة في مدينة النجف مقر إقامة اية الله السيد علي السيستاني، اليوم الخميس 13 ايول 2018، ان من ابرز الاسماء المرشحة لمنصب رئيس الوزراء العراقي السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي تأسس في ايران عام 1982، نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي الذي تربطه صلة مصاهرة مع بيت اية الله السيد محمد سعيد الحكيم.
واضافت المصادر،:
ان عبد المهدي من ضمن الاسماء” علي علاوي، عبد الوهاب الساعدي، مصطفى الكاظمي، اسعد العيداني وعادل عبد المهدي” التي تم التوافق بين قوائم، ” سائرون برئاسة مقتدى الصدر والفتح برئاسة هادي العامري وتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم” عليها لابعاد حزب الدعوة الاسلامية عن منصب رئاسة الوزراء الذي شغله منذ عام 2005 ” ابراهيم الجعفري ونوري المالكي لدورتين ومن ثم حيدر العبادي رئيس وزراء حكومة تصريف الاعمال حاليا”.
وكشفت المصادر، ان هنالك توافق بين امريكا وايران على اسم عادل عبد المهدي، وبموافقة الاكراد الذين تربطهم علاقة خاصة مع عبد المهدي، في الوقت الذي يسعى حزب الدعوة الاسلامية الذي امتنع عن خوض الانتخابات التشريعية 2018 بأسمه ان يجمع قائمة تحالف النصر برئاسة حيدر العبادي وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي بكتلة واحدة قوامها 67 نائبا من اصل 329 عدد مقاعد البرلمان العراقي.

السيستاني يبلغ ايران: لا اوافق على المالكي والعبادي والفياض وطارق نجم والعامري لمنصب رئيس الوزراء السادس بعد 2003

حزب الدعوة الاسلامية ينسحب من السباق الانتخابي لسنة2018

علي علاوي
عبد الوهاب الساعدي
مصطفى الكاظمي
اسعد العيداني

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.