الرئيسية / افكار / علاء الموسوي يستغل المرجعية الدينية- سليم الحسني
سليم الحسني

علاء الموسوي يستغل المرجعية الدينية- سليم الحسني

العراق مضطرب بالعديد من الأزمات والقضايا الصعبة، وفي مثل هذا الجو المعقد، يسعى رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي، الى إضافة أزمة جديدة، بزج المرجعية في مشاكله مع النزاهة والبرلمان.
السيد علاء الموسوي صنع خلال توليه رئاسة الوقف الشيعي، مؤسسة كاملة من الفساد المالي، مستغلاً منصبه من جهة، وعلاقة المرجعية بترشيحه لهذا المنصب من جهة ثانية، في استغلال من النوع الهابط بمقاييس الدين والأخلاق والمسؤولية.
وجد علاء الموسوي أن ترشيحه من قبل المرجعية، يمكن أن يستغله في عمليات فساد متواصلة ومتزايدة. مستنداً الى أن محاسبته ستكون صعبة، لأن بالإمكان أن يزج باسم المرجعية في موضوع الاستجواب، وبذلك يُجبر البرلمان على التراجع. وقد نجح في ذلك بالفعل أكثر من مرة، وكان آخرها في العام الفائت ٢٠١٧. فبعد أن وصلت جلسة استجوابه الى مراحلها الأخيرة، تحرك عمار الحكيم داخل التحالف الوطني، ليخبرهم بأن استجواب رئيس الوقف الشيعي، يشكل تجاوزاً على المرجعية الدينية التي رشحته، وعليه لابد من الحيلولة دون ذلك، ونجح عمار الحكيم، وتخلص الموسوي من المساءلة والاستجواب.
كانت عملية إنقاذ علاء الموسوي من الاستجواب، ذات آثار سيئة، فلقد تمادى في مخالفاته الإدارية وصفقاته الفاسدة ومشاريع السرقة الكثيرة باسم الوقف الشيعي، وعنوان الوقف يفتح المغاليق لمن يتخذ الدين تجارة.
تجددت مرة أخرى محاولات استجواب علاء الموسوي في الأيام الأخيرة، نتيجة كثرة ملفات الفساد التي تجمعت عليه، لكنه هذه المرة، يحاول أن يجرب اسلوباً جديداً لابتزاز المرجعية وإجبارها على حمايته، حيث أوصل كلامه الى اليها بأنه لن يمثل أمام البرلمان للاستجواب، لأنه يعرف بأن ادانته ستكون واضحة، وأنه سينتقل بعدها الى القضاء.
علاء الموسوي، هذه المرة بدأ يلوح بأنه سيقدم استقالته، فيما لو تم استدعائه الى الاستجواب البرلماني، وذلك لينجو بنفسه، لكنه سيضع المرجعية أمام الاتهامات بأن مرشحها التف على القانون، وتخلص من المحاسبة القضائية على فساده.
لا يكترث علاء الموسوي بسمعة المرجعية، فلقد أساء اليها حين خان الأمانة، وها هو يستخدم الابتزاز ليجبرها على التدخل ومنع استجوابه.
سينطلق جند علاء الموسوي، يشككون ويتهجمون، لكن المواطن المخلص، والشيعي الذي يحرص على مكانة المرجعية، عليه أن يرفع صوته مطالباً باستجوابه وإحالته الى القضاء، وأن المرجعية بريئة من سلوكه ومخالفته للدين والقانون.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت