الرئيسية / افكار / عمرو اديب والحكاية- جلال باقر
جلال باقر

عمرو اديب والحكاية- جلال باقر

تبدأ الحكاية يوم ترك الاعلامي المصري المعروف عمرو أديب قناة (اون تي في) وبرنامجه الشهير كل يوم ونهاية حلقات رحيق الكتب مع المفكر والروائي يوسف زيدان !

يوسف زيدان الذي اعطى للبرنامج روحاً جديدة ونسبة مشاهدة عالية وحواراته التي ازعجت البعض وسرده وتفاصيل الامور المخفية .

الثنائي الذي لا يمكن ان يعوض بالرغم من ان حلقات رحيق الكتب كانت مرتين في الشهر ، لكن حقد وغباء البعض ادى الى ايقاف البرنامج ورحل الاثنين كل الى طريقه مع وعد من الاعلامي عمرو اديب للمفكر والروائي يوسف زيدان ان يكون معه في اي برنامج اخر .

المفكر والروائي يوسف زيدان انتهى من كتابه الجديد فردقان الذي انتظره محبيه ليسعدهم بإسلوبه الشيق والممتع ليعيشوا الاحداث مع ابن سينا وعمرو اديب ببرنامجه الجديد الحكاية مع عمرو أديب التي تبثه قناة ام بي سي مصر .

لم يخرج عمرو اديب من مصر لكنه دخل قناة سعودية ، سعيداً بها فرحاً لإنضمامه اليها شاكراً تركي آل الشيخ وزير الرياضة بالمملكة العربية السعودية قائلاً كان له الفضل بتقديمي للقناة وساعدني وأخد بإيدي ووصلني الى أعتاب المجموعة ، باقة ورد وتحية مني ليه وإن شاء الله نشوفه قريب في الحكاية .

عمرو اديب الاعلامي المعروف وبعد اكثر من عشرين عاماً من المثابرة والجهد والتعب هل يحتاج الى من يأخذ بيده ويكون كالوسيط وخاصة اذا كان وزيراً للرياضة ، ام انه كما قيل وقتها انه عقد جلسة مطولة مع تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية على أن يدير قناة خاصة من المقرر أن يعلن عنها بمصر خلال الفترة المقبلة وبعد نهاية شهر رمضان الفائت ، وهل هذا البرنامج هو بمثابة تعويض عن القناة الخاصة التي وعدوه بها .

والحكاية مع عمرو اديب بدأت من حفل اطلاق برنامج الحكاية ويسرا ومجموعة من الفنانين وغيرهم واغنية ، وتوتر الاعلامي عمرو اديب بالرغم من خبرته الطويلة في الاعلام وكأنه يمر بهذه التجربة للمرة الاولى ويحتاج الى من يدعمه ووضعه في الطريق الصحيح مع ملاحظة انه بعد فترة من بداية البرنامج كان مرتاحاً لتواجدهم معه وهو الاعلامي المصري الكبير .

ومرت الايام وعمرو اديب يقدم برنامج الحكاية مع عمرو اديب الذي يشبه الى حد كبير برنامجه السابق مع قناة اون تي في لكن في غياب المفكر والروائي الكبير يوسف زيدان ، البرنامج الذي لم يضيف له شيئاً يذكر سوى انه حقق حلمه بالانضمام الى مجموعة قنوات ام بي سي ، القنوات المعروفة بالترفيه ، في صفقة تعتبر هي الأغلى في سوق انتقالات الإعلاميين كما يقال .

البرنامج الذي رأيت فيه الاعلامي عمرو أديب غريباً في الاستوديو بالرغم من تواجده على ارض مصر وليس في المملكة العربية السعودية ، وما قاله في حفل اطلاق البرنامج ان النقلة الجديدة في ام بي سي انه سيكون هناك تنوع اكثر ورتم اسرع وان المشاهد بعد الحلقة يكون افضل يعني ماقبل الحكاية وما بعد الحكاية ، ولكن البرنامج لم يحقق ما ذكره للاسف الشديد رغم احترامنا وتقديرنا له .

هل يستطيع الاعلامي المصري الكبير أن يستضيف المفكر والروائي يوسف زيدان في برنامجه الجديد كما وعده ؟؟؟

والحكاية ستبقى ثلاث سنوات فقط وهذا ما اعلنه حيث قال ، لقد بلغت من العمر 55 عاماً وأعمل منذ 22 عاماً في التليفزيون ولذلك فمن الجيد أن أعمل لمدة 3 سنوات أخرى حتى أكمل الـربع قرن ولن أعمل بعد ذلك وسأكتفي بتشجيع الزمالك .

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.