الرئيسية / افكار / عندما كان العرب يصطبحون على صوت فيروز – اياد جمال الدين
اياد جمال الدين

عندما كان العرب يصطبحون على صوت فيروز – اياد جمال الدين

عندما كان العرب يصطبحون على صوت فيروز دامَ ظلّها الوارف..
وينامون على صوت أم كلثوم قُدِّسَ سِرِّهُا..
لم نرَ قطعاً للرؤوس..
وعندما إنتَشَرَ”التديّن” رأينا قطع الرؤوس!
أَلا تعساً لهذه التديّن..
ومرحبًا بفيروز وأم كلثوم..
وقَبَّحَ الله دعاةً يُنفِّرون النّاس من كلّ جميل

تُفْ وأَلفُ تُفْ على مساجدَ تُنْتِج ذبّاحين..
ومرحباً وألف مرحبا بالملاهي والبارات التي تُنتِجُ بشراً غير قتلة ولا مجرمين.
سيقولُ أولاد الحرام؛ إنَّ ذلك مؤامرة أمريكية ل”تشويه” صورة الإسلام!
أيّها السفلة؛ لقد قُتِلَ الحسين ع/ ب”بِسْم الله”..قبل آكتشاف أمريكا ب ألف عام.

لا يُفَضِّلُ صوتَ السديس على فيروز ..إِلَّا مجرمٌ ذْبّاحٌ إرهابي داعشي.
فيروز تدعوكَ للإنسانية.
والإرهابي السديس يدعوك لقَتْلِ النفس البريئة.

والمطلوب من إبن سلمان؛ أَنْ يبثّ أغاني فيروز _ بالضبط_ وقتَ صلاة الجمعة..
لكي يُرْجِعَ الناس عموما والخليجيين خصوصا لإنسانيتهم.

هؤلاء اللصوص والقتلة هم إنتاج؛
خميني ومحمد باقر الصدر
وحسن البنّا وسيد قطب
والكلب الأجرب محمد بن عبدالوهاب..

وَلَمْ تُنْتِجْ الملاهي والبارات.. سفلة وقتلة ولصوص.. كما انتَجَ أَئِمَّةَ الإسلام هؤلاء..
إنَّا لله وَإنَّا إليه راجعون.