الرئيسية / اخبار / كاظم الصيادي: لا يوجد مسؤول متوازن في الدولة العراقية،متى تتوقف السرقة بمزاد العملة وصرف الدولار بـ1200 دينار؟
كاظم الصيادي

كاظم الصيادي: لا يوجد مسؤول متوازن في الدولة العراقية،متى تتوقف السرقة بمزاد العملة وصرف الدولار بـ1200 دينار؟

شن النائب كاظم الصيادي، اليوم الثلاثاء 13 شباط،2018، هجوما على القيادات السياسية، معتبرا أن لا أحد “متوازن” في الدولة العراقية، فيما وصف قانون الموازنة بأنه “اخطبوط” لقتل العراقيين.
وقال الصيادي في مؤتمر صحفي، ان “الحديث الجاري الان هو جاءت الموازنة وذهبت الموازنة ثم عادت الموازنة، ولا نعلم من هو المتوازن في الدولة العراقية، فلا توجد هنالك قيادات”.
واضاف ان “الموازنة اصبحت عبارة عن اخطبوط لقتل الشعب العراقي، وتدخلت فيها المؤامرات والصفقات السياسية حتى وصلنا الى نتيجة ان الموازنة جاءت من الحكومة لكي لا تقر في البرلمان”.
وتابع “طالما اكدنا على ضرورة ان تتوقف السرقات في مزاد العملة وان يحدد سعر صرف الدولار بـ1200 دينار، ويبقي على 1180 دينار كي تستمر سرقات الفاسدين والنهب من حقوق الشعب العراقي والمواطن الفقير، كما طالبنا بأن تكون حصة المحافظات المنتجة للنفط خمسة دولارات عن كل برميل نفط مصدر اضافة الى نسبة من واردات المنافذ الحدودية”.
واردف “الامر الاخر يتعلق بالمادة 30، فالعبادي تحدث عن ان ضريبة الموظفين اقرت من البرلمان فإن كان رافضا لها فلماذا لم يرفعها من الموازنة المعدلة ولماذا اصر على ابقاءها ولماذا يدعي انه مع المواطن الفقير والموظف وماضيه معروف حين كان وزيرا للاتصالات”.
ووصف الصيادي الموازنة بأنها :بشكلها الحالي هي موازنة لسرقة ثروات وعمر دولة عمرها سبعة الاف سنة”.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت