الرئيسية / اخبار / كوكل: روسيا اثرت على الانتخابات الامريكية
كوكل

كوكل: روسيا اثرت على الانتخابات الامريكية

ذكرت تقارير إعلامية أمريكية أن محرك البحث على الإنترنت google اكتشف أن عملاء روس أنفقوا عشرات الآلاف من الدولارات على نشر اعلانات، في محاولة للتأثير على إنتخابات الرئاسة الامريكية العام الماضي.
وتشير مصادر مرتبطة بالتحقيق الذي يجريه كوكل إلى أن الإعلانات تهدف لنشر معلومات مضللة عبر منتجات كوكل، بما في ذلك يوتيوب.
وكانت وكالات الاستخبارات الأمريكية قد قالت في وقت سابق من العام الحالي إن موسكو تدخلت في الانتخابات الرئاسية.
ونشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تقريرا أشار إلى أن روسيا مولت إعلانات استهدفت تضليل الناخب الأمريكي عبر المواقع التابعة لكوكل، من بينها يوتيوب والبريد الإليكتروني “جي ميل”.
وأضاف التقرير أن الإنفاق على هذه الإعلانات لا يبدو أنه من المصدر نفسه الذي اشترى الإعلانات من الـ فيسبوك للغرض ذاته.
وقال محرك البحث غوغل، في بيان أصدره بهذا الشأن، إنه يحقق في تعرض نظمه الإليكترونية لاختراقات أو انتهاكات.
وانتهت نتائج تحقيقات أجرتها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في وقت سابق إلى أن روسيا حاولت التأثير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لصالح دونالد ترامب.
ونفت موسكو هذه المزاعم تزامنا مع إنكار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مزاعم تواطئه مع الحكومة الروسية أثناء الانتخابات.
ولا تزال لجان من مجلس الشيوخ ووزارة العدل الأمريكية مستمرة في التحقيق في هذه القضية حتى الآن.
وقالت مصادر مطلعة على تحقيقات كوكل إن الشركة تبحث بين الإعلانات التي تقل تكلفتها عن مئة ألف دولار.
وأضاف بيان الشركة الأمريكية: “لدينا مجموعة من السياسات الصارمة التي تحكم الإعلانات، بما في ذلك قيود مفروضة على الاستهداف السياسي، علاوة على حظر الإعلانات التي تنطوي على استهداف على أساس العرق والدين. ونجري تحقيقات أعمق في الوقت الحالي في محاولات اختراق النظم الخاصة بنا بالتعاون مع باحثين وشركات أخرى، وسنقدم المساعدة للتحقيقات الجاري العمل بها حاليا.”
وقالت شركة الـ فيسبوك في أيلول الماضي إنها اكتشفت حملات إعلانية ممولة من روسيا تروج رسائل من شأنها إثارة الانقسام السياسي والاجتماعي في الولايات المتحدة على شبكتها للتواصل الاجتماعي.
وقالت تقارير إن حوالي مئة ألف دولار انفقت على حوالي 3000 إعلان على موقع التواصل الاجتماعي الـ فيسبوك لمدة عامين، وهي الفترة التي انتهت في آذار 2017.
وتعهد مارك زوكربرغ، مؤسس facebook، بأن تسلم شركته معلومات في هذا الشأن للإدارة الأمريكية.