الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / افكار / لماذا لم يستقبل القائد المنتصر شعبيا ورسميا؟- قاسم المرشدي
حيدر العبادي

لماذا لم يستقبل القائد المنتصر شعبيا ورسميا؟- قاسم المرشدي

حيدر العبادي

لكم كان جميلا، وفعلا وطنيا وإنسانيا لو تم إستقبال القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي في العاصمة بغداد بعد ان القى خطاب النصر الكبير في قلب الموصل ” إرتجالا “، إستقبالا شعبيا ورسميا؟
نعم، لماذا لم نشاهد نحن ” العراقيين” والعالم وقوف السادة المسؤولين الذين يتمتعون برواتب، وإمتيازات لا سقف لها، شرعوها هم لأنفسهم في القانون، في غفلة من الزمن؟.
أين الموظف الحكومي الرئيس فؤاد معصوم ونوابه الثلاث الموظفين، نوري المالكي وإياد علاوي وأسامة النجيفي من إستقبال القائد المنتصر؟.
لماذا لم نشاهد الرئيس الدوري للتحالف الوطني الشيعي الحاكم منذ 2003 عمار الحكيم، وكذلك لم نشاهد ممثل لمقتدى الصدر او رئيس كتلة الاحرار في إستقبال القائد المنتصر؟.
أين أعضاء البرلمان؟، اين رئاسة البرلمان واعضائه ممثلي الشعب المنتصر!؟.
أين منظمات المجتمع المدني، أين ممثل حكومة كوردستان؟.
اين ممثلي محافظة نينوى في العاصمة بغداد؟.
لماذا لم ينضم ائتلاف دولة القانون او حزب الدعوة الإسلامية إستقبال شعبي للقائد المنتصر حيدر العبادي؟.
لماذا لم نجد ممثلا للمرجعية الدينية في إستقبال السياسي العراقي الناجح حيدر العبادي؟.
أين المتقاعدين والاعداد الكبيرة التي وظفها حزب الدعوة او ائتلاف دولة القانون في مؤسسات الدولة منذ عام 2003 من إستقبال القائد المنتصر، قائد الجيش العراقي الباسل؟.
لماذا لم تنضم رئاسة مجلس الوزراء او الحكومة إستقبال شعبي ورسمي يليق بالعراق المنتصر على التنظيم الارهابي العالمي؟.

قاسم المرشدي