الرئيسية / منوعات / ما علاقة العقم والسرطان بـ الاحتفاظ بـ الهاتف؟

ما علاقة العقم والسرطان بـ الاحتفاظ بـ الهاتف؟

حذرت السلطات الصحية في كاليفورنيا من بقاء هواتف المحمول داخل جيوب الرجال نظرًا للتعرض الإشعاعي الناتج عنها، حيث أن كافة الأدلة أثبتت أن إستخدام الهاتف المحمول مرتبط بالإصابة بالسرطان، ويؤثر سلبًا على الصحة النفسية والإنجابية.
ووفقًا لتقرير لصحيفة “الديلي ميل” البريطانية، فقد أظهرت الدراسات التي أجريت فى بلدان متعددة، أن احتفاظ الرجال بهواتفهم فى جيوبهم، يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية لديهم، وقد يجعلهم عرضة للشعور بالأرق لفترة طويلة، وتقوم الهواتف بنقل المعلومات بإستخدام إشارات لاسلكية منخفضة التردد، مما قد يعرض مستعمله، للإشعاع غير الصحي.
وحسب التقرير، لم تستطع الأبحاث أن تثبت بشكل قاطع أن إشعاع الهاتف أمر خطير على صحة البشر، ولكن كانت هناك دراسات كافية تشير الى احتمال ذلك، وهو ما يدعو إلى الحذر، وخاصة بالنسبة للأطفال، وفقا للبيان الصحافي للسلطات الصحية في كاليفورنيا.
وأظهرت الدراسات أدلة على أن التعرض للهاتف قد يسبب أورما فى الدماغ أو الأذنين، حيث يكون الجسم فى كثير من الأحيان على إتصال مع الجهاز.
وقبل أقل من أسبوع حظرت فرنسا الهواتف المحمولة في المدارس الابتدائية والمتوسطة، على الرغم من أن هدف الحظر كان مرتبطًا فى المقام الأول بالصحة العقلية، إلا أن الخبراء يشعرون بالقلق إزاء التعرض للإشعاع.
وكانت تقرير نشره مؤخرا موقع “menshealth” الأميركي قال إنّ وضع الهاتف الجوال داخل جيب البنطلون يضر بجودة وأعداد الحيوانات المنوية، وفقاً لدراسة منهجية بريطانية، حللت أكثر من 10 دراسات مختلفة، وخلصت إلى أن إشعاعات الموبايل قد تُتلف الحمض النووي DNA للحيوانات المنوية، وينصح بالاحتفاظ بالجوال في جيب الجاكت أو حقيبة صغيرة.