الرئيسية / اخبار / محمد مهدي الخالصي يتساءل: ما هو دور المسؤولون والاحزاب الإسلامية والمرجعية في إنتشار المخدرات في العراق؟
محمد مهدي الخالصي

محمد مهدي الخالصي يتساءل: ما هو دور المسؤولون والاحزاب الإسلامية والمرجعية في إنتشار المخدرات في العراق؟

انتقد رجل الدين، محمد مهدي الخالصي، يوم الجمعة 6تموز،2018، انتشار المخدرات في العراق.
فقد إنتقد الخالصي، خلال خطبة الجمعة في احد المساجد مدينة الكاظمية، انتشار انواع المخدرات في العراق عبر المنافذ الحدودية، ووصف ذلك بأنه الطعم المسموم ومخطط لإفساد الشباب واشغالهم عن واجباتهم الاساسية، فتصدير المخدرات إلى العراق هدفه ضرب عصب الأمة الفعّال وهم الشباب الذين يتطلعون إلى حياة كريمة منعّمة بأبسط الحقوق الطبيعية، وهذ الأمر من اخطر ما يمكن ان يكون على الأمة.
وتساءل الخالصي:
أين المسؤولون والاحزاب الإسلامية والمؤسسة الدينية من هذا الأمر؟! لمنع الداء الوبيل، وأين تصديهم لتوعية الشباب والمجتمع من اخطاره؟!.
وأوضح رجل الدين:
أن تصدير المواد المخدرة إلى العراق ليس اعتباطا، خاصة في هذه الظروف التي يعيشها المشهد السياسي العراقي والتي فشلت فيها محاولة الانتخابات المزيفة وفضحها من خلال التزوير الكبير، من ثم حرق صناديق الاقتراع لتضييع أمر تزويرها، وليكون ذلك وسائل إلهاء واشغال الشباب كي لا يقفوا في وجه مشاريعهم التدميرية.
داعيا المعنيين بهذا الأمر إلى نشر ثقافة الوعي والارشاد في التنبيه لخطر انتشار هذه المفاسد على حياة الشباب والمجتمع بشكل عام، وبذل الجهود بكل الوسائل لوضع برامج عملية لمنع دخولها إلى العراق.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.