الرئيسية / حائط / مص واحچي هندي- نور القيسي
نور القيسي

مص واحچي هندي- نور القيسي

لا شك انك عزيزي القاريء قد ارتبكت من العنوان،  واذا كنت قد ابتليت وقرأت لي قبل ذلك فلا شك انك تعرف مدى تهوري،  ووضعت يدك على قلبك وحضرت حباية تحت اللسان تحسباً لما سطرته من كلمات.

مدلول لغوي
اطمئن عزيزي القاريء ففعل “الامتصاص” الذي يحيل خيالك  لاوضاع جنسية والعياذ بالله،  له دلالات لغوية  في اللغة العربية فمثلا في تعريف و معنى امتص”  في معجم المعاني الجامع
اِمتَصَّ ( فعل)
امتصَّ يمتصّ ، امْتَصِصْ / امْتَصَّ ، امتصاصًا ، فهو مُمْتَصّ ، والمفعول مُمْتَصّ
اِمْتَصَّ عَصِيرَ البُرْتُقالِ : رَشَفَهُ رَشْفاً بِجَذْبِ نَفَسٍ بَعْدَ نَفَسٍ
اِمْتَصَّتِ الأرْضُ أمْطَارَ الأمْسِ : تَشَرَّبَتْهَا
امْتَصَّ الشيءَ : مصَّه متمهِّلا
امتصَّ الإسفنجُ الماءَ : تشبَّع به ، جفّفه ،
امتصّتِ الضَّرائبُ دماءَ النَّاسِ : أرهقتهم مادِّيّا ،
امتصّ غضَبَه / امتصّ حماسَه : هدَّأه وسكّنه..”

اصل الحكاية
الان وقد وضحت الاستخدام اللغوي البريء لفعل امتص،  واكون قد هيأتك عزيزي القارئ للاكتشاف العلمي الذي بقي حبيس الكتب لقرون طويلة او ربما قصيرة لفضل فعل المص على تعلم اثنان وسبعين لغة..

نعم اغاتي مثل ما قرأت واذا كان عندك البعض من الوقت لتسمع وترى رواية يرويها الشيخ محمد العاملي عن دخول أحدهم الى “ابي هاشم” الامام علي الهادي وهو يتحدث الهندية،  وللاسف كان الحالم او الداخل لا يتكلم هذه اللغة،  لكن ربك ما يحير عبد وحاشى لله فقد اسعف الامام بركوة “حصو” مع العلم ان الركوة مخصصة للقهوة،  لكن هذه مشيئة الله عز وجل ان تملئ الركوة بالحصى القابل للمص،  فياخذ صاحب الرواية حصاة ويمصها لثواني واذا به يتحدث اثنان وسبعون لغة ،ويمن الله عليه بفهم الامام العربي المتحدث بالهندية..

تنتهي الرواية وتتعالى الاصوات المصلية على محمد وآل بيت محمد،  وينتشي الشيخ ويستمر بضخ مهازل الفانتازيا كحقائق مسلم بها على اتباعه،  الخاضعين الخانعين القابلين على أنفسهم اهامة عقولهم بهذه الطريقة البشعة.

اسئلة
اقول شيخنا هل مص الحياة كان محدد بوقت؟!  ماذا كان طعمها هل كان مالحاً أم حلواً؟!
هل كانت الحصاة لينة. فذابت في لعابه بثواني؟  ام كانت قاسية فبصقها في قسمتنا السودة التي شيختك علينا؟
واخيراً كيف عرف ماص الحصاة انه تمكن من اثنين وسبعين لغة،  هل قدم تقريراً للسفارات تعرفهم بمعجزته اجادته للغة بلدانهم؟ .
بصراحة يا سادة سأعترف لكم بشيء خطير،  لا يهمني ان كانت الرواية صحيحة او مختلف عليها،  ولا يهمني حجم الروايات المشابهة عند المذاهب والاديان،  ما يهمني يا سادة ان من يصدق ان  “المص” اسرع طريقة لتعلم اثنان وسبعين لغة لان شيخ ما اخبره بذلك، يصدق ان العلم السبب الرئيسي للسرطان وامراض الرئة والتلوث،  ويصدق ان اربعة عشر عاماً من الخراب الممنهج للعقول يحمي المؤمن بهم من عذاب الدنيا والآخرة، والويل كل الويل لمن تسول له نفسه استخدام معجزة هذه الحياة ونعمتها العقل.

فيديو..مص واحچي هندي

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=489998771448717&id=100013157945013

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت