الرئيسية / افكار / مفتاح المخزن- هديل طلال العزاوي
هديل طلال العزاوي

مفتاح المخزن- هديل طلال العزاوي

عجبا اين اجد مفتاح المخزن..

فلابحث عنه في ادراج المكتب ..ما هذه الصور ؟

احمد مع اصدقاءه ولكن من هذه المرأة التي معه؟!

كانهم في احدى المقاهي . .تأخذ الصور وتتجه نحو صالة المنزل وتسأل:احمد عزيزي ماهذه الصور؟ ومن تكون هذه التي معك؟ ..يرتشف احمد القهوة وينظر اليها نظرة فيها تساؤلات ..

فيضع القهوة جانبا ويجيب:

انها السكرتيرة سارة وكنا في مقهى بيروت للاحتفال بذكرى تأسيس الشركة..واليوم استلمت منهم الصور ..هل اجبت عن تساؤلاتك بكل شفافية وصدق ..فقام وتوجه نحوها ..ونظر في عينيها بنظرات ترسم الشك والجنون قائلا :

من يكون آدم ؟

فتجمدت عيناها ياسمين وبردت اناملها ..واجابت : لا اعرف من يكون ! فمسك يدها ووضعها على قلبه وقال : ياسمين تعرفين مايقتل قلبي ؟ الشك ..اريد ان اعرف فقط هو من الماضي ام موجود في قلبك لحد هذه اللحظة ..اجيبيني ..

تركت يده وقالت بنبرة عالية:

نعم انه من الماضي وقد مات قبل زواجي بك ..احمد كفاك هذه النظرة ارجوك..فنظرت ياسمين في الصورة مرة اخرى لترى نظرات سارة الى زوجها تشير الى اكثر من الشعور به كاعجاب ..فوضعت الصور على الطاولة وقالت له بنبرة امتعاض :

ساحضر لك العشاء .. ونست امر مفتاح المخزن ..

 

صفحات من عشق آدم

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.