الرئيسية / افكار / ملخص لـ مشكلة الانترنت في العراق- حيدر مجيد
حيدر مجيد

ملخص لـ مشكلة الانترنت في العراق- حيدر مجيد

ملخص لمشكلة الإنترنت في العراق
– سعر حزمة الميگا عالمياً نصف دولار، وتقوم وزارة الاتصالات ببيعها إلى الشركات المجهزة بمبلغ 200$ لتغطية نفقات الرواتب، على اعتبار أن شركاتها تعمل على وفق التمويل الذاتي، مع عدم ضمان جودة الخدمة من قبل الوزارة.
– تقوم الشركات المجهزة بحفظ المواقع المهمة والتي تتكرر بالتصفح من قبل المستخدمين على شكل “كاشات” وتجهزهم بها من سيرڤرات محلية ضغطاً للنفقات.
– يستحوذ عدد من السياسيين الكبار على شركات تجهيز السعات من محافظات أربيل والسليمانية وكركوك، بمساعدة مسؤولين فاسدين بعيداً عن أنظار وزارة الاتصالات، وبأسعار زهيدة في السوق المحلية بحدود ربع سعر الوزارة الرسمي.
– اكتشفت الحكومة الاتحادية هذه التجاوزات غير الرسمية، بعد أن فرضت سلطة القانون على محافظة كركوك، فبادرت إلى قطع الكابلات المجهزة، واقتصار تجهيز الخدمة على حزم وزارة الاتصالات ذات السعر العالي والجودة المتدنية، ما تسبب برداءة الخدمة.
– تدعي وزارة الاتصالات أنها اوجدت الحل الجذري للمشكلة بإنشاء المشروع الوطني للإنترنت والدي اكتمل منذ العام الماضي، لكن المشروع واجه معارضة شديدة من قبل بعض السياسيين المستفيدين من الشركات المجهزة الأصلية، لأنه في حال دخوله حيّز الخدمة، سيقضي على حيتان السوق، إضافة إلى معارضة من قبل عدد من دول المنطقة، كون أن المشروع من المشاريع الكبيرة في العراق والمنطقة، وسيجعل من العراق ممراً لهذه الخدمة للعديد من الدول، وفي حال عمل المشروع، ستكون الخدمة في العراق فوق الممتازة، ومن المقرر أن ينطلق المشروع خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث سيساهم في تحسين الخدمة بصورة جيدة، و
الجريمة الحقيقة هي أن يمتلك العراق أسرع شبكة إنترنت في الشرق الأوسط وتبقى معطلة لعدة أشهر بدون تشغيل.
يعني لا قرش ولا دولفين ولا حتى زورية عاضة الكيبل، بس أكو حيتان بشرية تستقتل لإيقاف المشروع الذي سيؤثر على شركاتهم الخاصة، والاستقتال مقابل الأموال.