الرئيسية / اخبار / منزل اية الله الخميني في النجف الذي سكنه 13 عاما يتحول الى مزار

منزل اية الله الخميني في النجف الذي سكنه 13 عاما يتحول الى مزار

بمناسبة الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الايرانية التي اطاحت بنظام محمد رضا بهلوي “الشاه” ،قبل سنين يجتذب منزل الولي الفقيه الاول لايران” اية الله الخميني الزوار في مدينة النجف بالعراق.

حيث اصبح منفى الخميني الذي قاد في عام 1979 ثورة أطاحت بالشاه” محمد رضا بهلوي” ايران يرتاده السائحين في الذكرى الأربعين لقيام الجمهورية الايرانية، بحسب وكالة رويترز.
وكشفت الوكالة، انه “هربا لبعض الوقت من الازدحام في مرقد شيعي قريب في النجف 160 كيلو جنوب العاصمة بغداد، يجوب الزوار المنزل المتواضع الذي أصبح الآن متحفا ومعرضا للحياة السياسية والشخصية للخميني”.

ولا يوجد الكثير من الأثاث في المسكن الذي عاش فيه الخميني 13 عاما قبل أن يطرده الرئيس العراقي السابق صدام حسين من العراق عام 1978، وتتميز غرفة الاجتماعات الخاصة بصغرها، ولا يوجد فيها سوى سجادة للجلوس عليها.
كما ويظهر الخميني في صور على الجدران بصحبة أبنائه وأحفاده لكن معظم الصور الموجودة تعد من أيقونات الثورة ومن بينها صورة سيطرة المحتجين على السفارة الإيرانية في باريس ووصول الخميني إلى طهران على متن طائرة بعد سقوط الشاه.

اية الله الخميني- صفوان – البصرة -العراق- الكويت 1978
صدام حسين- عبدحمود- عزة الدوري

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت