الرئيسية / افكار / نوروز بلون الدم وطعم العلقم- زكي رضا
زكي رضا

نوروز بلون الدم وطعم العلقم- زكي رضا

كل عام وأنتم بخير، كنت أنتظر أن أقولها لعائلتي وأهلي وأصدقائي ونحن نحتفل بالعيد. كنت أود أن أقولها للجبال وهي ترقص على ألسنة لهب النيران التي تعانق سماء كوردستان. كنت أنتظر حفلة ما لأدبك فيها فرحا على أنغام الناي والبزق والشمشال والجوزله وصوت الطبل. كنت أوّد مشاركة الرعاة والفلاحين البسطاء فرحتهم بقدوم النوروز، كنت أود أن أجلس الى شيخ كوردي ذو صوت شجي ليغنّي لي أغنيّة عن ملحمة كورديّة، كنت أوّد أن تغنّي لي فتاة كورديّة طور “هيران” وأحزان الفراق والحب الذي لا يتحقق. كنت أنتظر أن أرى أطفال كوردستان وهم فرحون بملابس العيد، كنت أنتظر أن أرى فتيات كوردستان الجميلات بملابسهنّ الزاهية وهن يرقصن جذلات حول حلقات النار وينظرن الى عيون الشباب ليلتقوا بالغد عند نبع نسي الطغاة تجفيفه. فإذا بعفرين تبدد كل أحلامي بل حوّلتها الى كوابيس مرعبة.

هل لي أن أقول “نورزتان پيروز” والرايّة العثمانية القذرة تدنس مزارع الزيتون في عفرين؟ كيف سأقول لعائلتي “نورزتان پيروز” وألسنة اللهب تتراقص في بيوت وحقول عفرين بدلا عن رقص الجبال على شرارات نيران نوروز؟ هل لي أن أدبك وصوت المدافع وأزيز الطائرات تمزقان سماء عفرين بدلا عن البزق والشمشال والجوزله؟ هل لي أن أقول “نورزتان پيروز” للرعاة والفلاحين البسطاء وهم يتركون أرضهم في عفرين ليتجهوا نحو المجهول؟ هل لي أن أقول “نورزتان پيروز” لأطفال ممزقي الملابس في عفرين؟ هل لي أن أقول “نورزتان پيروز” لفتيات عفرين وهنّ يتواعدن مع أحلامهّن عند المقابر فيها ؟

“نورزتان پيروز” سأقولها لذلك الشيخ الكوردي وهو يزرع فينا نحن الكورد الذين يعادينا كل العالم المتمدن وغير المتمدن أسطورة المقاومة، سأقولها له كونه يذكّرنا بملاحمنا ضد آلات الدمار الفاشّية في مختلف أجزاء كوردستان وفي أزمنة مختلفة.

“نورزتان پيروز” سأقولها لتلك الفتاة الكوردية وهي تغنّي طور “هيران” لأقول لها، إستمرّي بالغناء حتّى يحين وقت اللقاء ووقت الحب وهو قادم لا محالة. “نورزتان پيروز” سأقولها لكل بيت في عفرين، سأقولها لكل مدرسة في عفرين، سأقولها لكل مبنى ولكل حقل ولكل مأذنة. سأقولها للخنادق والسواتر، سأقولها للبنادق وهي تقاوم، سأقولها للأجساد وهي تسقط بنيران الحقد الهمجي. “نورزتان پيروز” سأقولها لجبال ومياه وسماء عفرين التي لوّنها الغزاة بلون الدم، سأقولها لأشجار الزيتون المقدّسة التي أصبحت من أثر النيران بطعم العلقم.

أيّها الكورد البسطاء في كل أجزاء كوردستان، عذرا فلا أستطيع العام هذا أن أقول لكم “نورزتان پيروز”، لكنني سأقولها للساسة الكورد الذي باعوا قضيتكم وهم يقبّلون يد السلطان. سأقولها لهم لأنهم يحتفلون يوميا بالعيد، كون اللصوص يحتفلون بسرقاتهم كل يوم.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت