الرئيسية / اخبار / نوري المالكي: دعوة مقتدى الصدر لانعقاد البرلمان الاحد 9 ايلول2018 للتغطية على الجرائم والتخريب في البصرة
نوري المالكي- عبد الحليم الزهيري- مقتدى الصدر " ارشيف"

نوري المالكي: دعوة مقتدى الصدر لانعقاد البرلمان الاحد 9 ايلول2018 للتغطية على الجرائم والتخريب في البصرة

اعتبر امين عام حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي، اليوم السبت 8ايلول2018 ، أن أحد أهداف دعوة مجلس النواب لعقد جلسة بشأن البصرة هو “التغطية على أعمال التخريب والجرائم” في المحافظة، فيما انتقد اداء الأجهزة الأمنية خلال التظاهرات التي تشهدها البصرة.
وقال المالكي في سلسلة تغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”:
“ظهرت أهداف دعوة مجلس النواب للانعقاد بهذه الطريقة ومنها التغطية على أعمال التخريب والجرائم والاعتداء على ممتلكات الدولة والشعب والقوى السياسية والحشد الشعبي”.
وأضاف، “عندما يئس المواطنون البصريون من حماية الأجهزة الأمنية عادوا واعتمدوا على أنفسهم وتمكنوا من ردع العصابات وميليشيات احزاب متمردة وتمكنوا من حماية ما بقي من منشآت ومؤسسات”.
وتابع، أن “حركة الأجهزة الأمنية كانت متباطئة ومتعثرة منحت عصابات الحرق والتخريب كامل حرية الحركة واليوم ستتحرك لتطهر وكأنها التي أوقفت عصابات التخريب وجماعة الميلشيات المتمردة”.
وكان زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر قد دعا القوائم الانتخابية الفائزة في الانتخاباتات التشريعية 2018 للانعقاد يوم الاحد 9 ايلول2018 في قاعة البرلمان الرئيسة لمناقشة احول البصرة المنكوبة.
وتأتي تغريدة المالكي بعد ان اضرم متظاهرين غاضبين النيران في مقار الاحزاب الشيعية والقنصلية الايرانية في البصرة يوم امس الجمعة.

يذكر ان الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 التي يرأسها رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي تسعى الى احتواء انتفاضة الجنوب العراقي 2018 والمظاهرات الشعبية المطالبة بتوفير الماء الصالح للاستهلاك البشري والطاقة الكهرباء والخدمات في العراق الذي يصدر يوميا 5 مليون برميل نفط والمستمرة منذ الـ8 تموز/يوليو2018 في مدن الجنوب والفرات الاوسط ذات الاغلبية الشيعية، وذلك على وقع ارتفاع عدد القتلى في صفوف المتظاهرين الى 22 متظاهر، واكثر 580 مصاب.

إحراق مقار الاحزاب الشيعية بدر والعصائب والدعوة والحكمة والفضيلة والمجلس وحزب الله في البصرة

إحراق القنصلية الايرانية في البصرة

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.