الرئيسية / اخبار / نوري المالكي يدعو الى التضحية والايثار لانجاح الحكومة العراقية السادسة بعد 2003
ممثل اية الله السيستاني،احمد الصافي- عادل عبد المهدي

نوري المالكي يدعو الى التضحية والايثار لانجاح الحكومة العراقية السادسة بعد 2003

رافع العيساوي- عادل عبد المهدي- نوري المالكي

 

أكد امين عام حزب الدعوة الاسلامية رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، يوم الخميس 4 تشرين الاول2018، دعمه لرئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة العراقية، القيادس السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، عادل عبدالمهدي، مشيراً إلى أنه “لا خيار لنا إلا أن نعمل معاً ونتجاوز الصعاب معاً وننتصر معاً”.
ونقل المكتب الإعلامي للمالكي عن رئيس ائتلاف دولة القانون تأكيده ردا على أسئلة الصحفيين على “دعمه الكبير لجهود رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، وإسناده بكل ما أوتينا من قوة في إرساء قواعد العمل الوطني المشترك خلال المرحلة الراهنة”.
وتابع: “جميع الكتل والتيارات السياسية في مركب وطني واحد، والنجاح مرهون بالتضحية والإيثار وإنجاز المهام، لكي يشعر كل العراقيين على اختلاف انتماءاتهم، أن الحكومة حكومتهم جميعاً، وان ملفات الامن والخدمات والاعمار هي الهاجس الأكبر الذي على الحكومة انجازه بالتعاون مع الجميع”.
ومضى بالقول: “لا خيار لنا إلا أن نعمل معا ونتجاوز الصعاب معا وننتصر معا”.
وكلف الرئيس العراقي، برهم صالح، مساء الثلاثاء الماضي، وزير النفط الأسبق ونائب رئيس الجمهورية، عادل عبد المهدي (76 عاما)، بتشكيل الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003.
وقد شغل عادل عبد المهدي عدة مناصب في الحكومات التي تشكلت بعد عام 2003 في العراق، من أبرزها بديلا عن رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في الحكومة العراقية عبد العزيز الحكيم في مجلس الحكم الذي اسس الحاكم الامريكي بول بريمر عام 2003 ومنصب وزير المالية ممثلا عن المجلس الأعلى في الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة إياد علاوي في 2004، ومنصب نائب رئيس الجمهورية للفترة بين 2006 و2010، ووزير النفط في حكومة حيدر العبادي التي تشكلت في 2014 قبل أن يستقيل من منصبه بعدها بعامين، في مارس/آذار 2016.
ووفق الدستور العراقي، أمام عادل عبد المهدي 30 يوما، يشكل خلالها الحكومة، وفي حال فشله يقوم رئيس البلاد بتكليف شخص آخر.

 

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.