الرئيسية / افكار / ولادة حكومة غير شرعية، هل تنهي المأساة العراقية؟- عزيز حميد الخزرجي
عزيز حميد الخزرجي

ولادة حكومة غير شرعية، هل تنهي المأساة العراقية؟- عزيز حميد الخزرجي

بعد أيام قد تُولد حكومة مُتحاصصة غير شرعية كآلسّابق لأنتاج ألجّهل والفقر والمآسي والدّمار والخراب والنهب في عراق الجرائم!

حكومة إرهابية منفصلة عن الشعب والمرجعية تماماً تضمّ ألحزبيين و ذيولهم الذليلة ألتابعة من نسبة 20% من الشعب فقط لأجل الرّواتب المجانيّة الحرام من دون أيّ مقابل على نهج صدام بآلضبط !

حكومة .. لم يُشارك في إنتخابها المشبوه أخيراً أكثر من 80% من الشعب العراقي الذي رفضها – بمعنى رفضت 320حزباً لفشلها وماهية القوانين الحاكمة التي أقرّتها و راعت حقوق المتحاصصين فيها بآلدرجة الأولى وأهملت حقوق الشعب, تلك المقاطعة بمثابة إعلان حرب على الأحزاب التي سرقت أكثر من ترليون دولار وتريد المزيد بالنهب والرواتب وعدم السماح للأخيار لأنقاذ الوطن!

لا أدري لماذا يصرّ الفاسدون على تأسيس حكومة ليست فقط لا تؤيّدها المرجعيّة؛ بل لم يُشارك بإنتخابها أكثر الشعب ألذي قاطعهم كمقدمة للثورة الشعبية الكبرى بقيادة المرجعية العليا ألتي سكتت طويلاً ولم تُعيّن للآن لا مسؤولاً ولا قائداً للعراق!

يبدو أنّ المتحاصصين ألفاسدون يتّصفون بكلّ شيئ إلّا الحياء والوجدان والدِّين؛ لذا أخذتهم العزة بالأثم بسبب لقمة الحرام!

و (إذا لم تكن تستحي فإفعل ما شئت), و هذا ما فعلوه و سيفعلونه رغم أنف الشعب والمرجعية وقوانين السماء ..

و آلسّؤآل : وماذا بعد تلك الولادة أللاشرعية التي لم تُؤيّدها المرجعية والديمقراطية و كل القيم و الأحكام السماوية؟

وهل ثورة الفقراء ستستمر حتى إعدام المتحاصصين في الباب الشرقي ليكونوا عبرة للتأريخ و للشعوب و الأمم في العالم!؟

أم إنّ آلشعب العراقي هو الآخر إستسلم للجور كما إستسلم لصدام من قبل بعد ما فقد إرادته و إيمانه بسبب لقمة الحرام التي تناولها من أيدي السياسيين ألذين باعوا الوطن والدِّين والوجدان و القيم والحُرمات لأجل رواتبهم و قصورهم وإعمار بيوتهم في مقابل ذلك!؟

وإذا كانت ولادة حكومة غير شرعيّة ليست فقط لا تُنهي ألمأساة العراقية؛ بل ستزيد الطين بلّة و تفسد الأمور أكثر فأكثر فما العمل والمطلوب؟

وأخيراً: هل هذا الأصرار على إدامة الفساد من المتحاصصين؛ يعني إنتصار الثورة القائمة على 320 حزباً فاسداً تختلف راياتهم على الرواتب و الحصص من دون مصلحة الوطن و المواطن كتمهيد لظهور الأمام؟

و لا حول و لا قوّة إلا بآلله العلي العظيم.

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.