الرئيسية / افكار / يربكني محرم!؟- زهراء محمد
زهراء محمد

يربكني محرم!؟- زهراء محمد

يربكني #محرم
يربكني فتختلط عليه وجوه المنافقين والاتقياء يسيرون في طريق واحد نحوه
يربكني وانا ارى مجالسا تغسل فيها اموال السحت بماء تشربه فتذكر عطش الحسين رياءا
يربكني وانا اسمع اصواتا تتعالى بشعارات تجمل خبث السرائر خوفا من صوت ثورته
يربكني محرم ونهاياته المكررة منذ سنين
فلا الذل انهزم ولا انتصر الحق على الظلم
يربكني عندما ينتهي كل شئ كالمعتاد…فيسدل الستار بعد انتهاء اخر فصل من مسرحية المنافقون على طريق الورع…
نعم انهم منافقون حتى وان اختلفت الأسباب منافقون اما رجاء لجاه وسلطان او جهلا بابي الأحرار …
كلاهما يكمل المسرحية بخشوع في حضرته ثم ينتهي العرض بالتصفيق والبكاء من شدة التأثر حتى ينزل الستار ملطخ بذل واقعنا وما جنته ايدينا…
ايدينا المنشغلة بطعام البطون…
ومتاع فاني لم يكن يوما سببا لخروجه راجيا الإصلاح في أمة جده…
كلوا حد التخمة كلوا حتى تنام الفكرة وتخرس الحكمة وتستمر الظلمة…
ليتك تعود لترى مايفعل من يحسبون عليك.

زهراء محمد

 

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.