“آل فتلة” تتبرأ من نواب “أساؤوا” للعبادي في البرلمان وتعده “تصرفاً لا أخلاقياً”

النواب المعتصمون في البرلمان العراقي

أعلنت إمارة “آل فتلة”، الجمعة، البراءة من نواب قالت إنهم “أساؤوا” لرئيس الوزراء حيدر العبادي داخل قبة البرلمان، عادة ذلك “تصرفا لا أخلاقيا”، فيما أشارت إلى أن ما قام به أولئك النواب لم يكن ضد العبادي فحسب بل يمثل “إساءة” لعامة الشعب العراقي.
وقال أمير “آل فتلة” عبد العزيز راهي آل سكر في بيان، “باسمي وباسم إمارة آل فتلة نستنكر ونتبرأ ممن قام بالتصرف اللا أخلاقي الذي قام به بعض أعضاء مجلس النواب العراقي من إساءة لرئيس الوزراء حيدر العبادي”، لافتا إلى أن “هذا التصرف الذي قام به البعض داخل قبة البرلمان يبتعد كل البعد عن السلوك الإنساني القويم ولم يكن ضد رئيس الوزراء فحسب بل إساءة لعامة الشعب العراقي المطالب بالتغيير والإصلاح”.
وأضاف “وليتذكر أعضاء مجلس النواب أن مشروع الإصلاح والقضاء على الفساد هو مشروع المرجعية الرشيدة لإنقاذ البلد في هذا الوضع الحرج والذي يمر به بلدنا الحبيب من أزمة اقتصادية ومالية”.
يشار إلى أن عددا من أعضاء مجلس النواب أقدموا على تعطيل قراءة العبادي لورقة التغيير الوزاري خلال جلسة مجلس النواب التي عقدت، الثلاثاء (26 نيسان 2016)، ما اضطر رئيس المجلس سليم الجبوري لنقل الجلسة إلى القاعة الكبرى وسط هتافات للنواب المعتصمين تطالب بإخراج العبادي من قاعة المجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.