آية الله إبراهيم رئيسي يفوز بانتخابات الرئاسة 2021 في إيران

فاز مرشح التيار المحافظ في إيران آية الله، إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية بحصوله على 62% من أصوات الناخبين، حسبما أظهرته النتائج الرسمية غير النهائية.

وفي مؤتمر صحفي، اليوم السبت 19 يونيو/حزيران 2021، قال رئيس لجنة الانتخابات إنّ رئيسي حصل، وفق النتائج الأولية، على 17 مليونا و800 ألف صوت من أصل 28 مليونا شاركوا في التصويت. في حين حصل المرشح محسن رضائي على 3 ملايين و300 ألف صوت. أما مرشح التيار المعتدل عبد الناصر همتي فحصل على مليونين و400 ألف صوت، مقابل حصول قاضي زاده هاشمي على مليون صوت.
وتلقى رئيسي التهنئة من جميع منافسيه بالفوز، ومن جانبه أكد الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني أن الحسم قد تحقق من الجولة الأولى لكنه تحفظ عن ذكر اسم الفائز قبل إعلان النتائج الرسمية.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية اليوم السبت -عن همتي محافظ المصرف المركزي السابق- قوله في رسالة إلى رئيسي “أتمنى أن تحقق حكومتك تحت قيادة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الرفاهية والازدهار لأمتنا”.

يذكر أن المرشح الفائز أحد المسؤولين الكبار الذين تشملهم العقوبات الأميركية، وهو رئيس السلطة القضائية في البلاد، ويُعتقد أنه يحظى بدعم الحرس الثوري، وكان قد خسر الانتخابات أمام روحاني عام 2017.

ومن جانبه هنأ روحاني في كلمة متلفزة “الرئيس الذي انتخبه الشعب” دون أن يذكر اسم رئيسي، وقال “نظرا لأنه لم تعلن بعد النتيجة الرسمية فإنني سأرجئ التهنئة الرسمية. لكن، واضح من الذي حصل على الأصوات”.

وتتواصل عملية فرز الأصوات إثر إغلاق مراكز الاقتراع، بعد تمديد التصويت حتى الساعة الثانية فجرا بالتوقيت المحلي (+4:30 غرينتش) وتشكل نسبة المشاركة التحدي الأبرز بهذه الانتخابات.

وكانت لجنة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية مددت التصويت حتى الساعة الثانية من صباح السبت، في وقت قال المتحدث باسم لجنة صيانة الدستور إن مراكز التصويت ينبغي أن تبقى مفتوحة ما دام هناك ناخبون يريدون الإدلاء بأصواتهم.

وكانت حملات المرشحين رئيسي وهمتي وهاشمي طالبت في وقت سابق بتمديد عمليات التصويت.

من هو رئيسي؟


قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن فوز رئيسي من شأنه أن يعزز إمساك التيار المحافظ بمفاصل هيئات الحكم بالجمهورية، بعد فوزه العريض في انتخابات مجلس الشورى العام الماضي.

ورئيسي من مواليد 1960 في مدينة مشهد، رجل دين شيعي وسياسي محافظ. التحق بالقضاء عام 1980، وعمل مدّعيًا عاما حتى عام 1994.

وفي العام نفسه عيّن رئيسا لهيئة التفتيش العامة، وعام 2004 شغل منصب النائب الأول للسلطة القضائية واستمر فيه مدة 10 سنوات، وعيّنه المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي رئيسا للقضاء عام 2019.

والتحق رئيسى بمجلس خبراء القيادة عام 2006، ومن ثم عُيّن عام2017 عضوا بمجمع تشخيص مصلحة النظام بمرسوم من خامنئي، وفي انتخابات 2017 الرئاسية جاء ترتيبه الثاني بعد روحاني.

وجاءت انتخابات 2021 في ظل أزمة اقتصادية واجتماعية سببها الأساسي العقوبات الأميركية، وزادتها حدةً جائحة كورونا.